القيادة الفلسطينية تستنكر إعلان الاتفاق البحريني الإسرائيلي

رام الله - صفا

أعلنت القيادة الفلسطينية مساء الجمعة رفضها واستنكارها الشديدين للإعلان الثلاثي الأميركي- البحريني- الإسرائيلي حول تطبيع العلاقات بين دولة الاحتلال الإسرائيلي ومملكة البحرين.

ووصف بيان للقيادة الفلسطينية الإعلان أنه خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية.

كما اعتبر البيان الخطوة دعماً لتشريع جرائم الاحتلال الإسرائيلي البشعة ضد أبناء شعبنا الفلسطيني، في الوقت الذي تواصل فيه دولة الاحتلال سيطرتها على الأراضي الفلسطينية وضمها بالقوة العسكرية، وتعمل بشكل حثيث على تهويد مدينة القدس والسيطرة على المقدسات الإسلامية والمسيحية وارتكاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

وأشارت إلى إلى هذه الخطوة بخطورة بالغة إذ إنها تشكل نسفاً للمبادرة العربية للسلام، وقرارات القمم العربية، والإسلامية، والشرعية الدولية.

ودعا البيان البحرين للتراجع الفوري عنها، لما تلحقه من ضرر كبير بالحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني والعمل العربي المشترك.

كما جددت دعوتها للدول العربية الشقيقة بضرورة التمسك بالمبادرة العربية للسلام كما جاءت في العام 2002، كما تدعو المجتمع الدولي للتمسك بالقانون الدولي وبقرارات الشرعية الدولية.

يأتي ذلك بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، مساء اليوم أن "إسرائيل" ومملكة ‎البحرين وافقتا على صفقة "سلام".

‏وقال البيت الأبيض في تصريح مقتضب أن التوصل إلى اتفاق بين "إسرائيل" والبحرين تم خلال مكالمة بين ترمب وملك ‎البحرين ونتنياهو.

وكانت الجامعة العربية قالت إن الاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة لم يتوصل لتوافق حول مشروع القرار الفلسطيني لرفض الاتفاق على تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي والإمارات العربية المتحدة.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك