اعتقال المطلوب الرئيس بجريمة قتل المُحرر "القيق" في رفح

غزة - صفا

أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة صباح الأحد عن إلقاء القبض على المطلوب الرئيس في جريمة قتل الأسير المحرر جبر القيق، التي وقعت بمحافظة رفح جنوبي قطاع غزة في 12 يوليو/ حزيران الماضي.

وأفادت الوزارة في تصريح مقتضب وصل وكالة "صفا" بأن "قوة من الأجهزة الأمنية تمكنت، صباح اليوم الأحد، من إلقاء القبض على المطلوب (شادي صبحي الصوفي)، المتهم الرئيس في جريمة قتل المناضل (جبر القيق) في رفح بتاريخ 12 يوليو الماضي".

وأوضحت أن عملية إلقاء القبض على الصوفي جاءت "خلال مهمة مُشتركة للأجهزة الأمنية بمنطقة "الزوايدة" وسط قطاع غزة".

وأشارت إلى أنه "يجري إحالة المتهم إلى الجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية في القضية".

وسبق ذلك بيان للشرطة في غزة ذكرت فيه أن المباحث العامة فيها بالتعاون مع وحدة المهام الخاصة (سهم) في قوات التدخل وحفظ النظام ألقت القبض على المطلوب الصوفي.

وبعد قتل القيق بساعات، نشرت وزارة الداخلية في غزة أسماء ثلاثة مطلوبين على خلفية الجريمة وصورهم.

وفي 17 أغسطس/ آب الماضي، أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني عن إلقاء القبض فادي صبحي الصوفي، وعبد الله حسان الصوفي، في محافظة خانيونس، وهما من المشتبه بهم في الاشتراك بالجريمة.

والقيق أسير محرر من سجون الاحتلال الإسرائيلي أُفرج عنه قبل سنوات طويلة، وكان ناشطًا في الذراع العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وكانت القوى الوطنية والإسلامية بمحافظة رفح نعت القيق، مطالبة بمحاسبة قتلته ورفع الغطاء العشائري عنهم، و"الإسراع في إنفاذ القانون الثوري بحق القتلة المجرمين".

وأكدت أن "الملفات التي قادتها الأجنحة الضاربة للفصائل ومطارديها في الانتفاضة الأولى ملفات وطنية بامتياز وخط أحمر ولا يجوز استحضاره بأي حال من الأحوال".

ط ع/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك