الضفة: الإغلاق الشامل قد يعود بأي لحظة بسبب كورونا

رام الله - صفا

حذرت وزارة الداخلية من العودة إلى سيناريو الاغلاق الشامل في الضفة الغربية المحتلة بأي لحظة، في حال لم يلتزم المواطن الفلسطيني بإجراءات الوقاية العامة.

وأكد الناطق باسم الوزارة في رام الله غسان النمر في حديث لإذاعة (صوت فلسطين) تابعته ""صفا" أن سيناريو إغلاق كل محافظات الضفة الغربية يمكن أن يعود في أي لحظة، في ظل ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

وأضاف النمر "حتى اللحظة لا يوجد أي سيناريوهات جديدة، ولكن الإصابات كثيرة وتنتقل بين المحافظات وحتى داخل المحافظات نفسها، وهذا ما أدى لإشكالية كبيرة وارتفاع في أعداد الإصابات".

أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة ظهر أمس السبت تسجيل 6 وفيات جديدة في القدس والضفة الغربية المحتلتين وقطاع غزة بسبب الإصابة بفيروس كورونا، وإصابة 650 مواطنا خلال 24 ساعة الماضية.

ونوّه النمر إلى أن ارتفاع أعداد الإصابات بهذه الصورة، ينذر بعواقب وخيمة، ومنها وقف العام الدراسي تماماً، وإغلاق ووقف كافة الأعمال، وتعطيل عجلة الاقتصاد الفلسطيني.

وتابع" "هذا يشير الى انعكاسات اقتصادية ونفسية سلبية على المواطنين، وهذه الإجراءات ستكون من لجنة الطوارئ".

وأوضح أن هناك إشكاليه في الالتزام بين المواطنين، لافتا أن "إشارات تأتي من كل اللجان، بأن الالتزام بين المواطنين لا يتجاوز 40%، وهذا يعود إلى الوعي عند المواطنين".

وأكمل: "رغم ان الامن الفلسطيني يقوم بواجباته لكن الاعراس مستمرة وتجمهرات وتجمعات ولكن نشهد اعراس وكل هذا قد يعيدنا لمربع الاغلاق الشامل في أي لحظة".

وفي نفس السياق أكدت وزيرة الصحة مي الكيلة، مساء أمس السبت، أن فلسطين ذاهبة لكارثة في حال لم يتم الالتزام من قبل المواطنين بالإجراءات الاحترازية والوقائية، مشيرة إلى أن جميع الخيارات مطروحة بما فيها العودة للإغلاق.

وقالت الكيلة في تصريحات عبر تلفزيون فلسطين رصدتها "صفا": "إذا لم يلتزم المواطن ذاهبون لكوارث، نحذر من كوارث إذا لم يتم الالتزام وسنرى الناس تتقلب في الشوارع وهذا ما لا نريد أن نراه".

وأضافت: "نحضر المستشفيات حتى نضيف عدد الأسرة وأجهزة التنفس الصناعي ونتمنى ألا نحتاجها، لكن نحن نسير في مسار مخيف".

وحول ما يشاع بأن المستشفيات أصبحت بؤراً للفيروس، قالت الكيلة: إن "البؤر ليست المستشفيات لكن من يحضر للمستشفى وهو مصاب هو من يسبب في نقل العدوى، ولدينا خبر غير سار بأن مدير مستشفى طولكرم ومديرة التمريض ومديرة الصيدلة مصابين بفيروس كورونا".

وأضافت: "على كافة الزملاء في المستشفيات أن يتقيدوا بقوانين والإجراءات الوقائية التي تم تدريبهم عليها ويوجد لدينا الكافي من الألبسة والاقنعة والكمامات، وكل ما يحتاجه وأصناف متنوعة من وسائل الحماية".

ط ع/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك