زبارقة: الشيخ صلاح يواجه إجراءات عنصرية والاحتلال يعزله قرب الجنائيين

أم الفحم - صفا

قال محامي الأسير الشيخ رائد صلاح إنه يعاني في عزله الانفرادي في سجن عسقلان من ثلاث معضلات على رأسها جائحة كورونا.

جاء ذلك عقب زيارة المحامي خالد زبارقة الثانية للشيخ صلاح في سجنه بعد دخوله السجن في السادس عشر من آب الماضي وتنفيذ ما تبقى من حكمه سبعة عشر شهراً بعد إدانته بالتحريض.

وأضاف زبارقة " تجمعت على الشيخ رائد صلاح في هذه الفترة ثلاثة أمور قاسية وهي جائحة كورونا، خصوصاً أن عمره فوق الستين عاماً، والسجون بيئة خصبة لهذا الفيروس، ثم موجة الحر الشديدة التي اجتاحت البلاد والأمر الثالث يتمثل بعزله الانفرادي القاسي عن بقية الأسرى وتعمد أن يكون عزله بالقرب من المعتقلين الجنائيين أصحاب السوابق والملفات الإجرامية".

وتابع ” الشيخ رائد صلاح يواجه هذه المعضلات بثبات وصبر واستعداد مسبق، فهو أعد برنامجاً مسبقا لهذه الغاية من حيث القراءة والكتابة والتفكر، من أجل الإنتاج الفكري والأدبي وقد أتم قراءة عدة كتب في هذه الفترة القصيرة، فإجراءات إدارة السجون بالرغم من قساوتها، إلا أنها لا تؤثر عليه كونه صاحب رسالة ومشروع، وقد أبرق من عزله الانفرادي رسالة التمسك بالثوابت، التي أدخل من خلالها السجن ظلماً.

وأشار إلى أن : إدارة السجن بالرغم من عزل الشيخ رائد صلاح إنفرادياً، ترفض إدخال الصحف والمجلات التي يشترك بها الشيخ رائد بدون أي مسوغ قانوني لهذا الإجراء وهو يدلل على مدى الرغبة في الانتقام منه وهو داخل العزل الانفرادي ".

يشار إلى أن الشيخ صلاح دخل السجن بتاريخ 16/8/2020م، بعد قرار المحكمة المركزية في حيفا المصادقة على اعتقاله لمدة 28 شهراً، قضى منها أحد عشر شهراً قبل أن يدخل السجن في آب الماضي ورغم جائحة كورونا رفضت المحكمة استبدال السجن بالحبس المنزلي، وكانت المحكمة قد أدانته بقضية التحريض عند دعوته لشد الرحال للمسجد الأقصى.

ر ب/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك