بمشاركة وجهاء

وقفة تضامنية مع السودان وسط القطاع

دير البلح - صفا

نظمت بلدية دير البلح ووجهاء المدينة وسط قطاع غزة، يوم الأحد، وقفة تضامنية مع الشعب السوداني، بعد تعرضه لكارثة فيضان النيل.

ورفع المشاركون، في الوقفة التي نُظمت في ساحة البلدية، علمي السودان وفلسطين، ولافتات كتب عليها: "فلسطين والسودان جسد واحد يشد بعضه بعضًا"، و"فلسطين تتألم لأجل السودان"، و"سلامٌ لكم من قلوبنا"، و"نطالب المسلمين في العالم بدعم السودان الشقيق"، و"فلسطين مع السودان".

ويعيش السودان كارثة جراء فيضان نهر النيل، الذي أدى لوفاة 103 أشخاص وهدم عشرات آلاف المنازل، و تضرر أكثر من نصف مليون شخص.

وقال رئيس بلدية دير البلح، دياب الجرو، لمراسل وكالة "صفا": "نقول للسودان إننا معكم، ولم ننس وقوفكم معنا على مدار سنوات طويلة، واحتضان شعبنا، وتقديم العون له؛ وبالتالي من الواجب الوقوف بجانبكم اليوم كأقل واجب تجاهكم".

وأضاف الجرو "نقف اليوم لنقول للمسلمين جميعًا مأساة السودان هي مأساتكم، لا بد أن تقفوا معهم وتقدموا العون وتغيثوهم وتساندوهم في هذا المصاب الجلل، ولا تتركوهم وحدهم في هذه المأساة والمحنة".

وتابع "أهل السودان كانوا وما زالوا أهل كرم ونخوة، واحتضنوا المظلومين في الأرض، ووقفوا مع الشعوب، بمن فيهم الشعب الفلسطيني، وبالتالي لا بد أن نقف معهم هذه الوقفة، التي تعبر عن رد جزء من الجميل والعرفان".

وشدد الجرو على أنه "لو كان بالمقدور تسيير قوافل المساعدات من فلسطين وغزة لفعلنا ذلك رغم المعاناة والحصار الذي نمر به".

وأكد أن "الشعب السوداني يستحق الكثير منا، لكنهم يعلمون الظروف التي يمر بها أهل فلسطين خاصة غزة، من حصار وتضييق وغير ذلك؛ لذلك لم يجدوا سوى تنظيم وقفة تضامن وتضرع بالدعاء".

وتمنى أن تعود السودان قوية بعد الكارثة، وتبقى داعمة متمسكة بثوابتها تجاه القضية الفلسطينية، خاصة عدم الاعتراف بالكيان الإسرائيلي، وعدم السماح بإقامة اي علاقات معه، ورفض أشكال التطبيع كافة.

ط ع/أ ج/هـ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك