وقفة احتجاجية للديمقراطية بمخيم البريج ضد "تقصير" أونروا بخدماتها

الوسطى - صفا

نظمت دائرة اللاجئين ووكالة الغوث بالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وكتلة الوحدة العمالية الأحد وقفة احتجاجية أمام مقر مصلحة جودة البيئة في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بمخيم البريج وسط قطاع غزة رفضاً لاستمرار تقصير الوكالة في تقديم خدماتها.

وأوضح مسؤول كتلة الوحدة العمالية بالمحافظة الوسطى أيمن أبو إصليح أن ما يتعرض له شعبنا من ظروف اقتصادية صعبة بفعل الحصار والانقسام وخاصة في مخيمات اللاجئين يتطلب توفير أدوات الوقاية والسلامة الصحية والمعقمات إلى جانب النظافة في المخيمات.

وعبر أبو إصليح في كلمة الكتلة عن استهجانه الشديد لغياب عمل العيادات الصحية بالوكالة الأممية واقتصارها على توزيع الأدوية على ذوي الأمراض المزمنة.

ولفت إلى أن تراجع عمال النظافة التابعين للوكالة العاملين في مخيم البريج عن أداء عملهم في جمع النفايات يرجع لقلة عددهم مع قرار وكالة الغوث وقف عمال البطالة عن العمل تحت حجج واهية وخاصة في ظل الظروف الصحية الصعبة التي يمر بها شعبنا جراء الجائحة.

وحذر أبو إصليح من استمرار تجاهل تقديم المساعدات الإغاثية للبيوت المحجورة في مخيم البريج، وتجاهل توفير عدد إضافي من عمال النظافة لتنظيف المخيم من النفايات.

وختم كلمة الكتلة بالقول: "لن نقف صامتين أمام استمرار التقاعس والتقصير من وكالة الغوث اتجاه مخيم البريج وكافة مخيمات القطاع، والتي تقع على الأونروا المسؤولية لتوفير احتياجات اللاجئين ورعايتهم".

من ناحيته، طالب مسؤول دائرة اللاجئين ووكالة الغوث بالجبهة الديمقراطية في مخيم البريج إبراهيم العكش "أونروا" بتوزيع كمامات ومواد معقمة على اللاجئين داخل المخيمات الفلسطينية لمواجهة فيروس كورونا ومنع تفشيه.

وجدد العكش مطالبته للأونروا في كلمة الدائرة باستئناف توزيع المساعدات الإغاثية على اللاجئين المتضررين من جائحة كورونا وتوصيلها لمنازلهم، والعمل على سرعة توزيع القسائم الطارئة على مستحقيها.

وأكد أن "أونروا" أسست كوكالة تابعة للأمم المتحدة، وفوضت لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين المسجلين لديها.

م ت/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك