الاحتلال ينقل الأسير المضرب شعيبات لـ"عيادة الرملة"

بيت لحم - صفا

أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى الثلاثاء أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي نقلت الأسير عبد الرحمن شوقي أحمد شعيبات (31 عامًا) من عزل سجن "ايشل" إلى سجن "عيادة الرملة".

ويواصل الأسير شعيبات إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (27) على التوالي رفضًا لقرار تحويله للاعتقال الإداري بدون أن يوجه له أي اتهام،

وأفاد الأسير شعيبات في رسالة وصلت "مهجة القدس" بأنه يعاني من مشاكل صحية قديمة مثل تضخم الكبد، ضعف دم، تكسير الحديد في الدم، التهابات مفاصل والتهابات في الأمعاء والإضراب عن الطعام زاد الأمر سوءًا بشكل ملحوظ.

وأوضح أن إدارة سجن "النقب" الصحراوي قررت بتاريخ 07/09/2020 نقله إلى سجن "عيادة الرملة" لتدهور وضعه الصحي، إلا أن العيادة رفضت استقباله وتم إرجاعه إلى سجن "ايشل" بقسم العزل الانفرادي، واحتجز فيه بظروف عزل وأوضاع صحية سيئة جدًا.

وأضاف أنه كان لا يقوى على الحركة وشعوره بآلام وأوجاع بكافة أنحاء جسده، وقرر بناءً على سوء معاملته من قبل إدارة السجن الامتناع عن شرب الماء، والذي استمر لنحو خمسة أيام لتقرر بعدها ما تسمى إدارة مصلحة السجون بنقله إلى "عيادة سجن الرملة".

وأشار إلى أنه مازال مضربًا عن الطعام ولا يتلقى أي مدعمات ولا يخضع للفحوصات الطبية، مضيفًا أنه عندما كان في سجن ايشل نقلوه إلى مستشفى "سوروكا" في بئر السبع لإجراء فحوصات لكنه رفض ذلك بشكل قاطع.

وأوضحـت مهجة القدس أن ما تسمى محكمة "عوفر" العسكرية عقدت بتاريخ 09/09/2020 جلسة لطلب إعادة النظر في قرار محكمة الاستئناف المقدم من محاميته، إلا أن المحكمة رفضت الطلب.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت شعيبات بتاريخ 04/06/2020م، وحولته للاعتقال الإداري التعسفي لمدة أربعة أشهر بدون أن توجه له أي اتهام، وثبتت ما تسمى محكمة "عوفر" قرار اعتقاله الإداري لمدة أربعة أشهر، وبعد أن تقدمت محامية الدفاع عنه باستئناف القرار رفضته أيضًا مؤيدةً قرار المحكمة.

والأسير شعيبات من بلدة بين ساحور قضاء مدينة بيت لحم متزوج، وله عدة اعتقالات سابقة في سجون الاحتلال على خلفية انتمائه وعضويته ونشاطاته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك