"بن زايد" يغيب عن توقيع اتفاق التطبيع مع (إسرائيل)

واشنطن - صفا

يغيب محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي، عن مراسم توقيع بلاده اتفاق التطبيع مع (إسرائيل)، المقامة في البيت الأبيض، عصر الثلاثاء.

ويستضيف ترامب، وفدين من الإمارات والبحرين بقيادة وزيري خارجية كل منهما لتوقيع اتفاق التطبيع مع (إسرائيل) التي يمثلها في المراسم رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو.

والأحد، وصل عبد الله بن زايد، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، ونظيره البحريني عبد اللطيف المزياني، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن على رأس وفدين رسميين للمشاركة في التوقيع على ما أسمته وكالة أنباء الإمارات (وام) بـ "معاهدة السلام التاريخية مع إسرائيل".

وأعلنت البحرين، الجمعة الماضي، التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع (إسرائيل)، برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي اتخذت خطوة التطبيع في 13 أغسطس/ آب الماضي.

وباتت البحرين الثانية خليجيًا والرابعة عربيًا التي تقيم علاقات رسمية مع (إسرائيل)، بعد مصر والأردن والإمارات.

ورغم الدعم الأوروبي لاتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين و(إسرائيل)، يغيب قادة الدول الأوروبية الكبرى عن احتفالية البيت الأبيض، باستثناء المجر.

وسيكون وزير الخارجية المجري بيتر زيغارتو، هو المسؤول الوحيد من الاتحاد الأوروبي الذي يحضر حفل توقيع اتفاق التطبيع المذكور.

ونقلت وكالة الأنباء المجرية "إم تي آي"، الأحد، عن ماتي باكزولاي، المتحدث باسم وزير الخارجية، قوله: "بدعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيحضر وزير الخارجية بيتر زيغارتو احتفال التوقيع في البيت الأبيض؛ ليكون بذلك الوزير الوحيد من بين وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي المشارك في الاحتفالية".

ويعد رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، من أوائل المؤيدين لترامب وسياساته، ويشتهر بخطابه المناهض للهجرة وتآكل المعايير الديمقراطية في وسائل الإعلام والقضاء والأوساط الأكاديمية.

يشار أن هناك نحو 700 شخص تم دعوتهم لحضور احتفال التوقيع، حسب ما نقلت وسائل إعلام أمريكية وإسرائيلية.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية، رفضها بشكل واسع لهذا الاتفاق، وسط اتهامات بأنه "طعنة في ظهر قضية الأمة بعد ضربة مماثلة من الإمارات".

المصدر: الأناضول

ط ع/أ ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

البث المباشر | مباشر لقاء مع جبريل الرجوب على قناة الأقصى الفضائية