وسم #الشعوب_ضد_التطبيع استفتاء يرفض اتفاق العار

غزة - خاص صفا

غرد آلاف النشطاء والحسابات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، منذ أمس الثلاثاء، عبر وسم #الشعوب_ضد_التطبيع، رفضا لاتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين و"إسرائيل" الذي وقع أمس.

وشهد البيت الأبيض مساء الثلاثاء إقامة مراسم توقيع اتفاقي تطبيع الإمارات والبحرين مع "إسرائيل"، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ووزيري الخارجية البحريني والإماراتي، ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، إضافة إلى مسؤولي الإدارة الأميركية.

وكانت عديد الهيئات والتجمعات العربية دعت إلى المشاركة في الحملة العالمية للتغريد عبر وسمي (#التطبيع_خيانة)، و(#الشعوب_ضد_التطبيع)، ابتداء من يوم أمس.

وقال عبد الصمد فتحي رئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة في تدوينة له إن هذه الحملة أتت دعما لصمود الشعب الفلسطيني، ورفضا لكل أنواع التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، فضلا عن كونها تتزامن مع التوقيع على اتفاق العار بين الإمارات والبحرين والاحتلال.

وقال المغرد إسماعيل الغول على حسابه بتويتر: ‏من لحق بركب الذل وطبع متاجرًا بالقضية الفلسطينية، في المقابل يعتقد أنه حقق بعض المصالح الشخصية، سيدرك يومًا أنه خاسر بكل الموازين.. بالرجوع للتاريخ لم تكتب العزة ولو لوهلة لمن تاجر بتراب فلسطين، خسئتم وخسئت تجارتكم.
 

 

فيما كتب سلطان داود: إن ‏الشعوب العربية غير قابلة للتطبيع، وهذا ما حدث مع الشعبين المصري والأردني، على الرغم من توقيع اتفاق سلام إلا إنها ما زالت ترفض "إسرائيل".

 


أما المغردة زينب الدرازي فأكدت أنه ‏على حكومة العدو الصهيوني ألا تفرح، فالسلم تحققه الشعوب لا الحكومات، مهما وقعت من اتفاقيات فهي حبر على ورق. 

وتابعت "لن يجد الصهيوني له أمانا بيننا مهما طبل عرابو التطبيع فبيننا، وبين الصهاينة دم وثارات ووطن مغتصب.
‎#بحرينيونضدالتطبيع


بدوره، كتب بدر اليحمدي: "‏التطبيع الذي يأتي بالإكراه محكوم عليه بالفشل، لأن التطبيع يكون بين الشعوب، والشعوب العربية لا يمكن أن تتقبل التطبيع مع شعب الكيان الغاصب مهما كانت الضغوط عليها 
‎#التطبيعخيانة ‎#عُمانيونضدالتطبيع ‎#خليجيونضد_التطبيع



ووافقهم الرأي الناشط عبد الله المبري، حين غرد: من طبع هي العائلات لا الشعوب! عائلة آل زايد و آل خليفة! والرهان على القليل أمام الكثير ما هي إلا تجارة مؤقتة نهايتها الخسارة، مشددا على أن الشعوب لم ولن تطبع مع كيان مغتصب للمقدسات ويقتل وينكل كل يوم بالفلسطينيين! 

 

حساب آخر اسمه نور الهداية كتب على حسابه: البحرين عمرها 41 سنة والامارات 48 سنة تطبعان مع كيان عمره 72سنة للتآمر على دولة أصغر شجرة زيتون فيها عمرها 200 سنة. 
((فلسطين عربية ،والقدس لنا)) 

 

ونشر أحمد بدورو تغريدة كتب فيها: ‏أقسم بالله العظيم، 
أن أدافع عن الأقصى وفلسطين، 
وأن أكون ضد الصهاينة والمتصهينين
وأن أحمل قضية فلسطين في قلبي ولساني وعملي ما حييت.. والله على ما أقول شهيد

 

 

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك