وتشريع قانون يجرمه

التشريعي يوصي بتشكيل جبهة لعزل ومقاطعة أنظمة التطبيع

غزة - صفا

أوصت اللجنة السياسية للمجلس التشريعي بإدانة التطبيع الإماراتي البحريني مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، واعتباره عدواناً فجا على الثوابت والحقوق الفلسطينية، وعلى عقيدة الأمة الإسلامية وشعوبها، ومشاركة في جريمة "صفقة القرن".

وجددت اللجنة الأربعاء خلال الجلسة الخامسة غير العادية والمنعقدة في مدينتي غزة ورام الله، الدعوة لعلماء الأمّة إلى إصدار فتاوَى توضح الموقف الشرعي من التطبيع والمُطَبِّعين مع الكيان الإسرائيلي، وتشريع قانون فلسطيني يُجَرّم كافة أشكال التطبيع مع الكيان باعتباره خيانة عظمى.

كما طالبت اللجنة برلمانات العالم الإسلامي بسن القوانين والتشريعات التي تُجرّم التطبيع وتحاسب مرتكبيه، فضلا عن إطلاق حملة برلمانية ودبلوماسية وسياسية محلية ودولية حول مخاطر التطبيع مع الكيان الإسرائيلي.

وحذرت من مخاطر الخطوة الإماراتية البحرينية على المقدسات الإسلامية، والتي توفر غطاءً للاحتلال لتصعيد عدوانه على الإنسان والأرض وعقيدة ومقدسات الشعب الفلسطيني.

وأكدت على ضرورة توحيد كل مكونات شعوب الأمة العربية والإسلامية للتصدي لاتفاق الخيانة والعار، والعمل على تشكيل جبهة عربية وإسلامية ودولية قوية وصلبة على المستويين الرسمي والشعبي، بحيث تكون قادرة على عزل ومحاصرة حكام الإمارات والبحرين ومن يحذو حذوهم، وتجريم صنيعهم المشين.

وطالبت بوضع خطة عمل عربية إسلامية موحدة لاستعادة زمام المبادرة إقليميا ودوليا، وحماية أمتنا وشعوبها من هذا الاتفاق وآثاره الخيانية، بالإضافة لإحباط "المؤامرة الصهيونية والأمريكية" ومواجهة المتآمرين بكل الوسائل المشروعة.

كما طالبت بتوفير كل أشكال الدعم لقوى المقاومة الفلسطينية والعربية والإسلامية في هذه المرحلة الحساسة والخطيرة. 

ودعت اللجنة الدول العربية والإسلامية الحرة لفرض المقاطعة السياسية والاقتصادية، وقطع كل أشكال الاتصال والتواصل مع أنظمة الإمارات والبحرين ومن يحذو حذوهما، وفرض العقوبات الشاملة على كل من يتعامل ويتعاطى معهم.

وشددت على ضرورة بذل أقصى الجهود باتجاه إرساء خطة عمل فلسطينية موحدة قادرة على التصدي لاتفاق الخيانة والعار، وأي اتفاقيات أخرى يمكن أن تحدث في المستقبل القريب من طرف أي دولة عربية أخرى.

وطالبت بالتحلل التام من اتفاقية أوسلو وكافة الاتفاقيات السياسية والأمنية والاقتصادية مع الكيان الإسرائيلي.

ودعت أحرار الأمتين العربية والإسلامية والشعوب المُحبة للعدالة إلى تشكيل تكتل دولي قوي مضاد للحلف الصهيوني الأمريكي وأدواته، ومنحه كل أسباب القوة بهدف مواجهة اتفاقات الخيانة والعار والتصدي للهيمنة الأمريكية والصهيونية على المنطقة.

ع ق/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك