حملة دولية: التطبيع الإماراتي البحريني يوم أسود في تاريخ شعبنا وأمتنا العربية

غزة - صفا

قالت الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال ومخطط الضم إن إعلان الاتفاق التطبيعي بين الإمارات والبحرين و"إسرائيل" خيانة لشعب فلسطين وقضيّته العادلة وخطوة في بناء تحالف علني مع إسرائيل والولايات المتحدة بالدوس على الحقوق الفلسطينية.

وأضاف بيان الحملة الأربعاء ان إعلان التطبيع خدع الإمارات والبحرين تحت مبررات ومسميات فضفاضة، وعناوين مخادعة، وتوظيف لتجميل فعل الخيانة وشرعنه نهج التطبيع، بعد أن تم الإعلان عن نصوص هذه الاتفاقيات التي خرجت عن واقع المنطقة وواقع الصراع العربي –الإسرائيلي.

وأضافت أن هذه الاتفاقيات تأتي في الوقت الذي تقوم به "إسرائيل" يوميًا بمصادرة أراضي الضفة الغربية واقتلاع سكان القدس من بيوتهم وتمعن في حصارها ضد قطاع غزة وتطبق قانون القومية العنصري على أهلنا في الداخل المحتل وتحرم الفلسطينيين من العودة إلى ديارهم التي هجروا منها.

واستدركت الحملة الأكاديمية الدولية بالقول إن مثل هذه الاتفاقيات تتعارض مع اتفاقية السلام العربية التي اشترطت انسحابًا كاملاً من الاراضي العربية المحتلة مقابل التطبيع.

كما تعد هذه الاتفاقية التفافا على حقوق الشعب الفلسطيني الراسخة في المواثيق والاتفاقات الدولية.

وعبرت الحملة الأكاديمية الدولية رفضها المطلق للسقوط الأخلاقي والأكاديمي والتعليمي لدول العار بعد الإعلان عن أول اتفاقية من نوعها بين مؤسستين للدراسات العليا من الإمارات والكيان الإسرائيلي وتوقيع مذكرة تفاهم بين جامعة "محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي" مع" معهد وايزمان للعلوم" الإسرائيلي، وإدراج معاهدة التطبيع مع إسرائيل في المناهج التعليمية لدول العار المطبعة.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك