عدنان يدعو الجسم الطبي للتحرك غضبًا لاستشهاد جبارين

جنين - صفا

دعا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان مساء الجمعة الجسم الطبي الفلسطيني للتحرك غضبًا في وجه الاحتلال الإسرائيلي إثر جريمته بحق الطبيب نضال جبارين.

وقال عدنان في تصريح صحفي وصل وكالة "صفا" أن "قتل الاحتلال للدكتور نضال جبارين جريمة جديدة تضاف لسجله الدموي بحق شعبنا".

وأضاف "ندعو الجسم الطبي الفلسطيني للتحرك غضبًا في وجه الاحتلال لجريمته بحق الطبيب جبارين".

وأكد أن الاحتلال "لا يميز في جرائمه بين فلسطيني وآخر".

كما دعا عدنان "نقابات الأطباء الحرة في العالم للغضب لروح زميلهم الطبيب الشهيد جبارين".

وشدد على أن "حاجز برطعة الاحتلالي هو حاجز للموت كما كل حواجز الاحتلال بالقدس والضفة المحتلة".

وحث القيادي بحركة الجهاد الإسلامي جماهير شعبنا للمشاركة في تشييع جثمان الشهيد جبارين عقب صلاة عصر اليوم من جامع جنين الكبير.

واستشهد الطبيب جبارين بعد ظهر اليوم نتيجة ملاحقة جنود الاحتلال للمواطنين وإطلاق قنبلة صوتية تجاهه قرب بوابة جدار الفصل العنصري ببرطعة جنوبي جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت وزارة الصحة في تصريح مقتضب وصل وكالة "صفا" بـ"استشهاد نضال محمد أكرم جبارين (٥٤ عامًا)، بسكتة قلبية نتيجة إطلاق قوات الاحتلال لقنابل الصوت على المواطنين بالقرب من حاجز برطعة في جنين".

وأوضحت مصادر لوكالة "صفا" أن جنود الاحتلال أطلقوا القنابل الصوتية باتجاه المواطنين قرب بوابة جدار الفصل العنصري المؤدية لبلدة برطعة، وهناك أصيب الطبيب جبارين بنوبة قلبية أدت لوفاته.

وأشارت المصادر إلى أن جبارين نُقل إلى مستشفى الدكتور خليل سليمان بجنين، وفارق الحياة هناك.

وبيّنت أن الطبيب جبارين كان عائدًا من عمله في عيادة الأسنان الخاصة به في برطعة المعزولة خلف جدار الفصل العنصري، ولدى مروره الروتيني على البوابة العسكرية المؤدية إلى جنين ألقى الجنود قنبلة صوتية تجاهه.

وأضافت المصادر أن الطبيب أصيب بجلطة قلبية مباشرة عقب إلقاء القنبلة الصوتية تجاهه ما أدى لوفاته.

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك