ورقة حقائق حول الواقع الصحي بظل تفشى كورونا بغزة

غزة - صفا

أصدرت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان ورقة حقائق حول الواقع الصحي في ظل تفشى فيروس "كورونا"، والتي تأتي كجزء من أنشطة المؤسسة في المساهمة للحد من مخاطر الجائحة.

وهدفت هذه الورقة إلى تسليط الضوء على واقع الأزمات على الواقع الصحي في قطاع غزة في ظل تفشي "كورونا".

وعرضت جملة من الحقائق، على رأسها تدهور الأوضاع الصحية بسبب الممارسات الإسرائيلية، ومنها الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سنة 2007، وإغلاق جميع المعابر بين القطاع و"إسرائيل"، ونقص الأدوية في مستودعات الادوية المركزية بوزارة الصحة الفلسطينية.

وأوضحت أن الأدوية الموجودة في المخازن لا تكفي لشهر واحد، وتعاني وزارة الصحة من عجز بنسبة 67% في كافة الأصناف الموجودة في مخازن الوزارة، في ضوء تزايد أعداد المصابين بالفيروس بغزة.

وأوصت الورقة بضرورة تحمل سلطات الاحتلال الاسرائيلي المسئولية الكاملة عن التداعيات الكارثية وانهيار الأوضاع الإنسانية ومقومات الحياة نتيجة استمرار الحصار وتشديده على قطاع غزة، بوصفها قوة احتلال.

وطالبت المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال لإجباره على الالتزام بواجباته، والسماح بإدخال كافة الاحتياجات الإنسانية والأساسية إلى قطاع غزة، وخاصة الأجهزة والمعدات الطبية اللازمة للفحص الطبي لفيروس "كورونا".

وناشدت المنظمات الصحية الدولية إلى تقديم المساعدات الطبية العاجلة والسريعة إلى القطاع لمواجهة تفشي الفيروس.

ودعت مؤسسة الضمير السلطة الفلسطينية لتقديم الدعم للقطاع الصحي والتنسيق مع وزارة الصحة بغزة لتوفير كافة المستلزمات والمهمات الدوائية والطبية لمواجهة تفشي الفيروس.

ر ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك