معلِّقون لاشتية: أين الحرية التي وعدتنا بها

رام الله - صفا

هاجم مئات الصحفيين والنشطاء، مساء الأحد، الصفحة الرسمية لرئيس الوزراء محمد اشتية، مطالبين بالإفراج الفوري عن الصحفي والفنان عبد الرحمن ظاهر، المعتقل في سجون السلطة، منذ أكثر من شهر.

وتعليقا على مقطع مصور نشرته صفحته الشخصية اليوم ويستعرض إنجازات حكومته، كتب معلقون: نحن زملاء الإعلامي عبد الرحمن ظاهر، نطالب الحكومة الفلسطينية بمنحنا سقف الحرية الذي وعدتنا به عبر تصريحاتها الإعلامية المتكررة، والذي لم نشاهد منه سوى الاعتقالات والتضييق.

وطالب هؤلاء بالحرية للإعلامي ظاهر المعتقل في سجون السلطة منذ 17/8/2020، والذي يعاني من أمراض شديدة، مكررين وسم #أنقذوا_ظاهر، بشكل كبير في التعليقات على الصفحة.

وكتب عادل الهواري معلقا: الاستثمار يكون بالانسان أولا، ولو استصلحنا كل الأرض وزرعناها ولم نحسن الاستثمار بالإنسان وزرع قيم الحرية والعدالة لما نفعنا ذلك في شيء، وكل ما نخطط وتخطط له أنت سيفشل حتما! #الحرية_لعبد_الرحمن_ظاهر.

من جانبه، علق أشرف المهد: ما بدك توقف عرط علينا في موضوع احترام الحريات؟

عبدالرحمن ظاهر صرلو أكثر من شهر معتقل في زنازين الأمن الوقائي، وين انت عن قضيته؟! #الحرية_لعبد_الرحمن_ظاهر.

فيما خاطب حسام ظاهر اشتية بالقول: دكتور محمد اشتية لا يوجد أي مبرر قانوني لسجن مواطن أكثر من ٣٥ يوما بدون أي تهمة، وحتى لو كان هنالك تهمة لا يعقل أن تقوم الأجهزة الأمنية بحبس مواطن في هذه الأيام الصعبة على خلفيات فكرية.

وأضاف "كان أول تصريح لك هو حرية حتى السماء، نبقى جميعنا أبناء شعب واحد، نأمل منكم إطلاق سراح عبد الرحمن ظاهر بأسرع وقت ممكن لتدهور حالته الصحية ولعدم وجود اي مبرر لاحتجازه".

وفي السياق، علق محمد بلعاوي: "كل هالإنجازات ما بتيجي قبال ظلم إنسان يا دكتور، جرب اسجن حالك شهر وشوف شو ممكن يصير فيك، عبد الرحمن ظاهر انتقد وعبر عن رأيه بناءً على حقه إللي أقرته القوانين إللي مفروض تلتزموا فيها".

بدوره، أدهم صويلح كتب معلقا: "#الحرية_لعبد_الرحمن_ظاهر، بما إنك بتنادي بحرية الرأي والتعبير ليش بتعتقلو الناس على خليفة تعليق أو بوست على الفيس بالله عليكم ما تتحولو لدولة بوليسية".

فيما قلل عمرو شديد من إنجازات اشتية، وقال: "كرامة الإنسان أهم من مشاريعك.. أعطي النّاس حرّيّتها بتشوف المشاريع والتطّور لحاله.. بدنا كرامة أكثر من المشاريع.. #الحرية_لعبد_الرحمن_ظاهر.

كما وجه أحمد الماني سؤالا لاشتية: وماذا عن سياسة تكميم الأفواه يا دكتور وأنت من أكدت على صون حرية التعبير والرأي، أين هي حرية التعبير وصون الحريات من اعتقال الصحفي عبد الرحمن ظاهر بسبب آرائه الشخصية؟.

وشدد على أن كرامة الإنسان هي أغلى ما نملك، والشعب بكل مكوناته وشرائحه هو الدرع الحامي لقضيتنا، وإن سقطت العدالة والاحترام بحق أبناء شعبنا سقط احترام العالم لنا ولقضيتنا، #الحرية_لعبد_الرحمن_ظاهر.

وأطلق نشطاء وصحفيون، السبت، حملة تضامنية مع الصحفي ظاهر، المعتقل بتهمة "ذم السلطات العامة".

ومساء أمس حمّلت رشا السايح، زوجة الفنان والصحفي ظاهر، السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن حياة زوجها الذي تدهور وضعه الصحي نتيجة اعتقاله المستمر منذ أكثر من شهر لدى جهاز الأمن الوقائي بنابلس، بتهمة "ذم السلطات العامة".

وقالت رشا في رسالة وجهتها لوسائل الإعلام والمنظمات الحقوقية، إن زوجها تحدث عما يعانيه من أمراض وإهمال طبي خلال اعتقاله، أثناء جلسة محاكمته الأخيرة الخميس الماضي، في محكمة صلح نابلس، مشيرة إلى أنه لم يتلق العلاج المناسب سوى مرة واحدة.

وأضافت أن وضع زوجها الصحي يتدهور، وهو غير مطمئن، إذ أفاد خلال جلسة المحكمة بأنه يعاني من التهاب رئوي حاد، ونوبات سعال، ونزيف دموي، بسبب الظروف غير الصحية وغير اللائقة في الزنزانة التي يحتجز بها.

وأشارت إلى أنه وعلى الرغم من سوء وضعه الصحي والنفسي وما يعانيه في السجن، إلا أن المحكمة مددت توقيفة خمسة أيام أخرى على ذمة التحقيق، مؤكدة أن الأمن الوقائي لا يحقق معه خلال وجوده في السجن، ودائما ما يحضره للتحقيق قبل المحكمة بيوم واحد فقط، ليضمن تمديده أياما أخرى.

WhatsApp Image 2020-09-20 at 9.17.56 PM.jpeg
 

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك