"ظروف احتجازي بجنيد سيئة للغاية وأصبت بأمراض"

تفاصيل صادمة في أول زيارة للزميل ظاهر عقب منع 35 يومًا

غزة - صفا

كشف المحامي مهند كراجة يوم الأحد، تفاصيل زيارته إلى الزميل الصحفي عبد الرحمن ظاهر عقب منع الأجهزة الأمنية من حقه في لقاء محاميه لـ35 يومًا.

وقال كراجة خلال بث مباشر عبر حسابه بموقع "فيسبوك" إن اعتقال عبد الرحمن كان من أمام مركز إعلام النجاح من قبل عناصر جهاز الأمن الوقائي بلباس مدني.

وأضاف: "طلبوا منه الحضور معه لمدة نصف ساعة فقط وقد امتدت النصف ساعة لأكثر من شهر، نفس قصة فنجان القهوة يعني".

وأشار كراجة إلى أن عبد الرحمن يمتلك بطاقة عضوية نقابة الصحفيين ويعمل مدير وحدة الانتاج الخارجي في تلفزيون النجاح".

وعلق بقوله: "يعني بُهت الذي كفر، وكُشف بالوجه القاطع تخلي النقابة عن منتسبيها.. وبالله عليكم ما حد يجي يقولي بطاقة مؤقتة، لأنه النقابة "المفروض" ما توزع بطاقات لأي واحد بالشارع".

وأكد كراجة برفقة المحامية ليلى عصفور في سجن جنيد بنابلس، أن كل الأمور التي يحقق فيها حاليًا معه متعلقة بعمله الصحفي وأغلقها جهاز المخابرات والنيابة العامة سابقًا.

وقال: "(هاي عشان يتسكر فم كل شخص بطلع إشاعات على عبد الرحمن وبحاول يلزقلوا تهم ملهاش علاقة بالحريات والإعلام).

ونبه إلى أنه لا يوجد أي تحقيق حاليًا معه وفقط يتم التمديد، مضيفًا: "هذا دليل أنه لا يوجد أي شيء يدينه وإحضاره للنيابة قبل أو اثناء موعد محكمته ما هي إلا حجة لتبرير التمديد باستمرار التحقيق".

وبين كراجة أن عبد الرحمن رفض تفتيش منزله بعد اعتقاله ومصادرة أجهزته الإلكترونية وفتحها كان غصبًا عنه وليس بإرادته.

ونقل عنه قوله: "عشان هيك كان يشوف الstory يلي بنشرها وهو مسجون، بس كان ضايل يعلقولي عليها".

وأكد أن ظروف احتجازه كانت سيئة للغاية.

وسرد بقوله: "أول ليلة نام في غرفة فارغة على البلاط، ثم بزنزانة انفرادية ل25يومًا ثم نقل مؤخرًا لزنزانة أخرى وهذا ما يبرر الأمراض التي أصيب بها، بينها الالتهاب الرئوي الحاد، وإهمال تقديم العلاج له".

وأشار إلى أنه يجري سؤال الزميل ظاهر عن صحفيين آخرين يمارسون الصحافة، وختم بقوله: "هذه هي مادة التحقيق العظيمة".

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك