قيادي بحماس: رؤية الفصائل بإسطنبول بوابة لحل ملفات الانقسام

القيادي في حركة حماس عبد الرحمن شديد
رام الله - صفا

قال القيادي في حركة حماس عبد الرحمن شديد إن هناك رؤية واضحة بين حماس وفتح ستسهل تطبيق التفاهمات التي تم الاتفاق عليها في لقاء الأمناء العامين.

وأضاف شديد في مداخلةٍ له مع فضائية "الأقصى" الخميس أن الخطوة القادمة هي عرض التفاهمات على الفصائل الفلسطينية، ثم ستوضع التفاهمات التي ستصبح بالصبغة الوطنية موضع الإعلان من خلال عقد اجتماع الأمناء العامين قبل الأول من أكتوبر

وأشار إلى أن أهم قضية طرحت هي الانتخابات التشريعية والرئاسية على أن تكون هذا الانتخابات هي بوابة الانتقال للمصالحة وإنهاء الانقسام.

وقال شديد إنه تم طرح ملفات الاعتقال السياسي والعقوبات المفروضة على غزة في الحوارات، وسيتم حلها لاحقا.

ونوه القيادي في حماس أن هناك اتفاقا بين الحركتين ألا تعلن التفاصيل والاكتفاء بالبيان، حتى تعرض على الفصائل الفلسطينية.

وأكد أن خلافاتنا الوطنية يجب أن تحل عبر الحوار والمصالحة، ولا يوجد طريق آخر لإنهاء خلافاتنا إلا من خلال ذلك.

وشدد على أن السلطة أصبحت أمام استحقاق وطني حقيقي تتحمل مسؤوليته إذا لم تلجأ إلى الحوارات.

وكانت حركتا حماس وفتح أصدرتا اليوم الخميس، بيانا مشتركًا حول لقاء الشراكة بينهما في إسطنبول، أكدتا فيه أن البحث تركز حول المسارات التي اتفق عليها في مؤتمر الأمناء العامين الذي انعقد مطلع هذا الشهر في رام الله وبيروت.

ع ق/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك