"المنظمات الاهلية": الانتخابات استحقاق تأخر 14 عامًا

غزة - صفا

أكدت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية أن الانتخابات العامة استحقاق دستوري ووطني تأخر 14 عاما منذ إجراء آخر انتخابات للمجلس التشريعي عام 2006.

وقالت الشبكة، في بيان وصل "صفا" الأحد، إن الانتخابات حق لجيل كامل ينبغي منحه ممارسة هذا الحق ضمن حقوق المواطنة، ودون تأخير آخر من شأنه حصد المزيد من تأكل مؤسسات النظام السياسي، واستمرار تعطيل العملية الديمقراطية في الأطر والمؤسسات، وتكريس نظام شمولي.

واعتبرت أن مواجهة صفقة القرن، وخطة الضم، وسياسات الاستيطان الاستعماري تتطلب اتخاذ خطوات ملموسة وواضحة لإنهاء الانقسام السياسي، والجغرافي، والتوافق على رؤية موحدة لتوحيد البيت الفلسطيني وتحقيق المصالحة بما يوحد الجميع في الضفة الغربية وقطاع غزة بعيدا عن المحاصصة، والتقاسم وفي اطار حوار وطني داخلي جدي، وبمشاركة كل مكونات شعبنا.

وقالت إنها تنظر بأهمية لاجتماع الامناء العامين للفصائل مطلع الشهر المقبل لاستكمال مخرجات التوافق الذي جرى خلال الاجتماع السابق.

وأكد الشبكة أهمية انخراط الجميع في ورشة وطنية تعيد الاعتبار لدور المؤسسة، وحماية الديمقراطية، واحترام التعددية، وصون الحريات العامة على اسس تضمن مشاركة الجميع دون استثناء.

كما أكدت "موقفها الثابت" لمواجهة الانزلاق الخطير لعدد من الدول العربية لمربع التطبيع المجاني مع الاحتلال، وامكانية انضمام دول اخرى قريبا لذات الدائرة.

وذكرت أن ما يجري يمثل خروجا عن مقررات الاجماع العربي، وقرارات المقاطعة الشاملة لدولة الاحتلال.

وعبرت الشبكة عن أملها في تحقيق النجاح هذه المرة في مسار اللقاءات الوطنية؛ نظرا لما يجري من تطورات داخلية وإقليمية.

ط ع/أ ع

/ تعليق عبر الفيس بوك