خلال زيارته أسرى محررين بطولكرم ونابلس

أبو بكر: الأوضاع في السجون تتجه نحو التصعيد والانفجار

رام الله - صفا

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري ابو بكر يوم الاثنين، إن الأوضاع في مختلف السجون والمعتقلات الإسرائيلية ذاهبة باتجاه التصعيد والضغط والانفجار، حال استمرت السياسات الإسرائيلية "العنجهية" بحق الأسرى والتضييقات الخانقة بحقهم.

وبين أبو بكر خلال زيارته ووفد من الهيئة عددًا من الأسرى المحررين بمحافظتي طولكرم ونابلس، أن سلطات الاحتلال منذ مطلع العام الحالي تواصل سياسة غير مسبوقة في القمع والتنكيل بحق الأسرى وظروفهم الاعتقالية والمعيشية.

وذكر أن سلطات الاحتلال تحرم الأسرى منذ أشهر إدخال الأموال لحساباتهم في الكانتينا من قبل ذويهم، لا سيما أسرى غزة، وكذلك من إدخال الملابس والسجائر، كما تحرم المئات منهم الزيارات بحجج واهية وزائفة.

وأشار أبو بكر إلى أن الاحتلال عمد منذ أيام أيضًا إلى إغلاق الحساب الخاص بكانتينا الأسرى الأمنيين.

وقال: "هناك سجون بدأت بخطوات تصعيدية قبل أيام لإعادة بعض وجبات الطعام، وقد نشهد خطوات أكثر تصعيدًا خلال الفترة المقبلة".

وأضاف: "إذا ما واصلت سلطات الاحتلال محاولتها الفاشية في التنغيص على الأسرى والتهجم على حقوقهم والتضييق عليهم بكافة تفاصيل حياتهم اليومية".

د م/أ ع

/ تعليق عبر الفيس بوك