بحث ديمومة عمل معبر رفح

البزم: إجراءات مشددة الأسبوع المقبل لمخالفي إجراءات الوقاية

غزة - صفا

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة إياد البزم مساء اليوم الثلاثاء إن وزارته ستبدأ الأسبوع القادم تطبيق إجراءات أكثر تشديداً بحق مُخالفي إجراءات الوقاية والسلامة من فيروس كورونا.

وأضاف البزم في حديثه لقناة "الأقصى" مساء الثلاثاء أنه "لن نبقى أسرى للمستهترين في المجتمع".

وقال البزم: "نأمل أن نصل لحالة من الوعي والالتزام لدى المواطنين بإجراءات الوقاية وارتداء الكمامة؛ لأننا لن نتمكن من إعادة تشغيل كافة المرافق دون الالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة".

وذكر "إننا نسير تدريجياً في إعادة فتح بعض الأسواق لإعطاء مساحة لعملها وفق إجراءات الوقاية والسلامة، والمباحث العامة تراقب عمل كل القطاعات والإجراءات الوقائية المتبعة فيها".

وكانت وزارة الصحة قالت إنّ إجمالي المصابين بـ"كورونا" في قطاع غزة منذ شهر مارس بلغ 2911 إصابة، منها 1420 حالة نشطة، و21 وفاة، وتعافي 1470 حالة.

وهذه المرة الأولى منذ إعلان تسلل فيروس كورونا إلى المجتمع بالقطاع في 24 أغسطس الماضي، يزيد فيها عدد الحالات المتعافية عن النشطة.

في سياقٍ آخر، قال البزم: نتواصل مع الجانب المصري لبلورة آلية دائمة لفتح معبر رفح، ويجري نقاش وإعداد تصورات حول ذلك.

وقال إن أكثر من ألف مسافر غادروا عبر معبر رفح اليوم الثلاثاء، في اليوم الثالث والأخير من فتحه استثنائياً، ولا يزال العمل مستمراً باتجاه استقبال المواطنين العالقين.

وأشار إلى قرابة 2600 سافروا في اتجاه المغادرة خلال الأيام الثلاثة لفتح المعبر، من كشوفات "التنسيقات المصرية".

وذكر البزم أن الأمور سارت بشكل جيد في عمل المعبر خلال الأيام الثلاثة الماضية، و"هناك سهولة في الحركة بشكل أفضل من المرات السابقة".

وأكد أن هناك إجراءات وقائية مشددة للعائدين، ويتم تحويلهم جميعاً لمراكز الحجر الصحي لمدة أسبوع.

يذكر أنه تم فتح معبر رفح جنوب قطاع غزة استثنائياً، من الأحد إلى الثلاثاء في الاتجاهين، لأول مرة منذ تفشي فيروس كورونا في قطاع غزة في 24 أغسطس الماضي، حيث تم إغلاق المعابر والمنافذ ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة الوباء.

أ ك/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك