وإزالة الأحزاب السياسية الفلسطينية من وصم الإرهاب

منظمة التحرير تبحث رفض التمويل المشروط

رام الله - صفا

بحثت أمانة سر اللجنة منظمة التحرير الفلسطينية آليات العمل المشترك للضغط على الاتحاد الأوروبي لإزالة الأحزاب السياسية الفلسطينية عن لائحة الإرهاب.

كما استعرض لقاء جمع مؤسسات المجتمع المدني ووزارة الخارجية ومنظمات أسرى بحضور ممثلي الفصائل الوطنية، الشراكة الأوروبية وشروط التمويل لمؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني.

كما بحث اللقاء مظاهر وأبعاد الحملات التي تنظمها اللوبيات الصهيونية الرامية لنزع الشرعية عن مكونات المجتمع الفلسطيني واستهداف الرواية الفلسطينية.

وهدف الاجتماع أيضًا لتنسيق الأدوار بشكل تكاملي للتأثير بهدف تغيير شروط التمويل الأوروبي لمؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني.

من جانبه، أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات على أهمية الحفاظ على علاقات الشراكة مع الاتحاد الأوروبي في ظل هذه الظروف وإيجاد التوازن المطلوب في هذه العلاقة.

كما أكد عريقات على رفض المكونات الرسمية والمدنية للاشتراطات التي يتم فرضها على تمويل المؤسسات الفلسطينية، وعدم توقيع أية اتفاقية تتضمن وسم أي فصيل فلسطيني بالإرهاب.

وقال إن هذه المنح المشروطة تعتبر ابتزازًا سياسيًا لتدمير المشروع الوطني الفلسطيني.

وتحدث ممثلو الفصائل وممثلو وزارة الخارجية وممثلو مؤسسات المجتمع المدني حول وجهات نظرهم من هذه المسالة الوطنية الهامة حيث اجمع المتحدثون على رفض التمويل المشروط، والتعامل مع اي ممول حسب القانون الفلسطيني.

وتم التأكيد على اهمية التحرك باتجاه البرلمانات في جميع انحاء العالم، والعمل والتنسيق بشكل متكامل وعلى كافة المستويات لإيصال رسائل واضحة في مواجهة الحرب على حقوقنا وروايتنا وهويتنا.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك