اللجنة المركزية لحركة "فتح" تصادق على التوافقات التي جرت مع حركة "حماس"

رام الله - صفا

صادقت اللجنة المركزية لحركة "فتح" في ختام اجتماع عقدته، مساء الخميس، برئاسة الرئيس محمود عباس، على التوافقات التي تمت مع وفد حركة "حماس".

وأطلع أعضاء اللجنة جبريل الرجوب، وروحي فتوح، وعزام الاحمد، المجتمعين على حيثيات وتفاصيل الحوارات التي جرت مع حركة حماس وفصائل منظمة التحرير الفلسطينة واللقاءات في كل من اسطنبول والدوحة والقاهرة وعمان.

وفوضت اللجنة المركزية جبريل الرجوب وروحي فتوح وعزام الاحمد بمواصلة العمل لإنضاج العملية الانتخابية وصولاً لإصدار المراسيم ذات العلاقة بأسرع وقت ممكن.

كما رحبت بنتائج الاجتماعات التي جرت، مشددة على أهمية التوافق على اجراء الانتخابات العامة الفلسطينية كمدخل لانهاء الانقسام، وتوحيد الموقف الفلسطيني خاصة في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها قضيتنا الوطنية.

وبحثت المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية، والتطورات المتعلقة بملف المصالحة الوطنية، والجهود السياسية التي تقوم بها القيادة للدفاع عن حقوق شعبنا في الحرية والاستقلال.

وجددت التأكيد على الموقف الفلسطيني الثابت والواضح الرافض لكل المخططات والمؤامرات الهادفة لتصفية قضيتنا الوطنية، وفي مقدمتها ما يسمى "صفقة القرن" ومخططات الضم الاسرائيلية المنبثقة عنها، والتطبيع المجاني مع دولة الاحتلال.

وأكدت أن مسار الشراكة الوطنية خيار استراتيجي لا رجعة عنه، مؤكدة اهمية الشراكة النضالية في مواجهة صفقة القرن والضم والتطبيع من خلال المقاومة الشعبية والعمل على تطوير هذه الشراكة في كل مكونات النظام السياسي في السلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وحيت اللجنة المركزية لحركة فتح، أبناء شعبنا الصامد على أرضه في كافة اماكن تواجده، وخاصة صمود ابناء شعبنا في القدس في وجه حملات التهويد الشرسة التي تقوم بها سلطات الاحتلال ضد عاصمتنا الابدية ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.

كما وجهت التحية لاسرانا الابطال في معتقلات الاحتلال، مؤكدة انه لا سلام ولا استقرار دون الافراج الكامل عنهم دون قيد او شرط، مشددة على انها لن تسمح بالمساس بحقوقهم مهما كانت الضغوط .

كذلك بحثت مركزية "فتح" خلال اجتماعها، عددا من الملفات المتعلقة بالاوضاع الداخلية للحركة.

وقررت استمرار اجتماعاتها لمتابعة آخر التطورات وما يستجد من موضوعات.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك