ثابت يكشف لـ"صفا" عن مراحل استئناف الدراسة في غزة

خان يونس - خــاص صفا

كشف وكيل وزارة التربية والتعليم العالي في غزة زياد ثابت يوم الأحد، عن مراحل استئناف الدراسة بمدارس قطاع غزة، في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأوضح ثابت في تصريح لوكالة "صفا" أن وزارته وضعت خطة واضحة للعودة الآمنة إلى المدارس في ظل جائحة كورونا، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، بما فيها وزارتي الصحة والداخلية؛ وبقرار مركزي من لجنة المتابعة الحكومية وخلية الأزمة.

جاء ذلك خلال مشاركة ثابت في محاكاة نفذتها وزارته لفحص جهوزية استئناف الدراسة، في مدرسة خالد الحسن الثانوية في مديرية تعليم خانيونس جنوبي القطاع، بالتنسيق مع وزارة الصحة والداخلية.

3 مراحل

وبيّن ثابت أن وزارته أعدت ثلاث مراحل للعودة للدراسة، تبدأ بعودة طلبة الثانوية العامة في العاشر من الشهر الجاري.

وقال: "بدأنا بالمرحلة الأولى وسيجري تقييمها، وفي حال سارت الأمور كما يرام؛ سنبدأ في المرحلة الثانية التي تشمل عودة الطلاب من الصف السابع حتى الحادي عشر، وسيجري تقييمها لمدّة أسبوع، وفي حال سارت الأمور كما هو مخطط؛ سنبدأ المرحلة الثالثة المتمثلة في عودة طلاب المرحلة الابتدائية".

وأشار ثابت إلى أن التعليم وضع دليلًا شاملًا يشمل إجراءات العمل في ظل جائحة كورونا، يتضمن أداء الطالب منذ الخروج من بيته حتى وصوله إلى المدرسة بما يشمل التزامه بالإجراءات الاحترازية وكيفية دخوله المدرسة، واستقبال الطلاب والطابور الصباحي وجلوسه في الفصل الدراسي.

وأضاف "تم تقسيم كل شعبة دراسية إلى شعبتين، بحيث لا يزيد عدد الطلاب في الفصل عن 25 طالبًا، وكل شعبة تداوم ثلاثة أيام، على أن يكون الطالب مكلفًا بواجبات منزلية خلال مكوثه في البيت 3 أيام؛ وبالتالي تكتمل العملية التعليمية، بين ثلاثة أيام وجاهية ومثلها منزلية".

ولفت ثابت إلى أن وزارته "أتمت تجهيزات كبيرة لمساعدة الطلبة منها: إنشاء الصفوف الافتراضية وتدريب المعلمين على التعامل معها، وتسخير إذاعة التربية والتعليم لتقديم الدروس للطلاب".

وتابع "وبعد أيام سيكون هناك بثًا رقميًا للطلاب الذين لا يصلون إلى التعليم الإلكتروني؛ بسبب عدم توفر انترنت لديهم أو أجهزة إلكترونية".

وبشأن محاكاة العودة الآمنة إلى المدارس اليوم، قال ثابت إنها لقياس مدى جدوى وملائمة الإجراءات المتخذة، "فإما هي غير كافية وملائمة أو تحتاج لتعديلات، وفق ما توصي به اللجنة المُقيمة في نهاية المحاكاة".

وأشار إلى أن وزارته "ستعمل بكل ما توصي به اللجنة، حتى يصبح دليل العودة إلى المدارس عمليًا شاملًا لكافة المدراس بكافة مراحلها".

وأوضح أن دليل الإجراءات به توضيحات للتعامل مع أي وضع طارئ داخل المدرسة، بما في ذلك اكتشاف إصابة بالوباء.

وبيّن وجود إجراءات كإغلاق شعبة أو مدرسة حسب نسبة الإصابات.

ولفت ثابت لوجود "ربط بين وزارتي التعليم والصحة لبيانات الطلاب والموظفين، بحيث تكون معلومات الإصابات والمخالطين موجدة لدى التعليم، ما يسهل اتخاذ الإجراءات اللازمة من إدارة المدرسة ومدير التربية والتعليم في المنطقة بشكل سريع".

ط ع/أ ج/هـ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك