مقتل امرأة وإصابة شخصين في جرمتي إطلاق نار بالداخل

الداخل المحتل - صفا

قُتلت الليلة الماضية امرأة وأصيب شخصان آخران بجراح متفاوتة إثر جريمتي إطلاق نار منفصلتين في قريتي البعنة ودير الأسد بمنطقة الشاغور في الداخل الفلسطيني المحتل.

وبحسب التفاصيل المتوفرة، فإن جناة اقتحموا منزلًا في البعنة وأطلقوا النار على رجل وزوجته، إذ وصفت حالة السيدة بالحرجة وأعلن عن وفاتها لاحقًا وهي أمية حسن تيتي (60 عاما) من البعنة، بينما الآخر بالمتوسطة.

وفي دير الأسد، أصيب شخص بجراح وصفت بأنها طفيفة إثر تعرضه لجريمة إطلاق نار في القسم السفلي من جسده.

هذا، وفتحت الشرطة ملفًا للتحقيق في ملابسات الجريمتين، دون الإبلاغ عن الخلفية أو اعتقال أي مشتبه بالضلوع فيهما.

وفي الوقت الذي تشهد فيه البلدات الفلسطينية تصاعدًا خطيرًا في أعمال العنف والجريمة، تتقاعس شرطة الاحتلال عن القيام بدورها في كبح جماح هذه الظاهرة، وفي المقابل تنشط في إصدار أوامر منع نشر حول مجريات التحقيق في الجرائم.

ط ع/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك