"تحول لرقم صعب أمام نتنياهو"

استطلاع : تراجع كبير لحزب الليكود وصعود لبينيت

القدس المحتلة - ترجمة صفا

أظهر أحدث استطلاع للرأي العام الإسرائيلي تراجعًا كبيرًا في شعبية حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بظل أزمة فيروس كوورنا المستعصية واستمرار التظاهرات المطالبة برحيله.

ووفقًا الاستطلاع الذي نشرته القناة "12" العبرية، فإنه وفي حال أجريت الانتخابات اليوم سيحصل حزب الليكود على 26 مقعدًا فقط مقارنة مع 36 مقعدًا حصل عليها في الانتخابات الأخيرة بداية العام الجاري.

بينما تربع حزب "يمينا" بزعامة نفتالي بينيت في المرتبة الثانية بحصوله على 23 مقعدًا مقابل  8 مقاعد حصل عليها في آخر انتخابات إسرائيلية.

وأظهر الاستطلاع أن بينيت ارتفعت مقاعده على حساب مقاعد الليكود وتحول إلى "رقم صعب" أمام نتنياهو.

وحصد حزب بزعامة رئيس بلدية "تل أبيب" رون خولدائي بالتحالف مع قائد أركان الجيش الأسبق غادي آيزنكوت على 6 مقاعد، وهو الذي تكهنت مصادر حزبية إسرائيلية بقرب ولادته.

أما تحالف وزير جيش الاحتلال بيني غانتس فقد انهار بحصوله على 7 مقاعد من أصل 17 مقعدًا حازها في الانتخابات الاخيرة، عقب انفراط عقد التحالف مع يائير لبيد وموشي يعلون.

كما واصل تحالف لبيد مع يعلون تقدمه بحصوله على 18 مقعدًا، فيما حافظت القائمة العربية المشتركة بزعامة أيمن عودة على ثباتها بحصدها 15 مقعدًا.

وفيما يتعلق بحزب العمل وأحزاب "البيت اليهودي، جيشر، القوة اليهودية" فلم تجتز نسبة الحسم.

د م/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك