خلال تفقده عدة مدارس ثانوية بغزة

عوض: مواصلة مراحل التعليم الأخرى مرهون بالالتزام بإجراءات الوقاية

غزة - صفا

أكد رئيس متابعة العمل الحكومي بغزة محمد عوض أن الانتقال لتدريس المراحل التعليمية الأخرى مرهون بمدى الالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة.

وشدد عوض في مؤتمر صحفي عُقد خلال جولة تفقدية لعدة مدارس بغزة عقب عودة طلبة الثانوية إلى مدارسهم يوم السبت، إلى أن نجاحنا في مواجهة فيروس "كورونا" يتطلب جهود الجميع من مجتمع محلي وفصائل ومؤسسات ووزارات، وهناك دور مهم للمواطن والطالب الفلسطيني.

وأوضح أن غزة التي ضربت نماذج مشرفة في تحدي الاحتلال والعدوان والحصار قادرة على التحدي في مواجهة "كورونا"، وتحقيق النجاحات المميزة.

وقدّم عوض التحية للشعب الفلسطيني ولطلبة الثانوية العامة بالعودة للمدارس، متمنيًا للطلبة التوفيق والنجاح والتميز في بناء الوطن، كما حيا وزارة التعليم والهيئات التدريسية وشعبنا بافتتاح المدارس.

واستأنفت وزارة التربية والتعليم العالي الدراسة في مدارس مرحلة الثانوية العامة بمحافظات قطاع غزة، ضمن المرحلة الأولى لخطة العودة الآمنة للدراسة.

وتفقد وفد حكومي عدة مدارس، والتقى الطلبة والهيئات التدريسية، وتابع الحصص الصفية، والإجراءات في المدارس من حيث استقبال الطلاب وبدء عملية التدريس وتنفيذ تعليمات الوقاية والسلامة المتبعة.

وشملت الزيارة مدارس عوني الحرتاني الثانوية للبنات بشمال غزة، واليرموك الثانوية للبنين بغرب غزة، وشهداء الزيتون الثانوية للبنين بشرق غزة.

وضم الوفد إلى جانب عوض، كلًا من وكيل وزارة التربية والتعليم العالي زياد ثابت، الوكيل المساعد للتعليم العالي أيمن اليازوري، رئيس المكتب الإعلامي الحكومي سلامة معروف، وعدد من المسؤولين التربويين وممثلين عن المجتمع المحلي ومجالس أولياء الأمور.

من جهته، هنأ ثابت الطلبة والمجتمع بعودة الدراسة، وقال: "بدأنا العملية التدريسية وفق عدة مراحل، المرحلة الأولى هي للثانوية العامة، وسنُقيم الأمور وفق عدة مؤشرات فإذا كانت الأمور تسير بشكل جيد سننتقل بعدها إلى تدريس المراحل الدراسة الثانية".

وأكد أن التزام الطلبة بإجراءات الوقاية والسلامة أمر مهم لنجاح عملنا في الثانوية العامة وعودة التدريس للمراحل التعليمية الأخرى.

وأشار إلى أن الوزارة تنفذ خطة متكاملة في العودة الآمنة للمدارس من خلال البروتوكول الصحي ودليل العمل في المدارس في ظل "كورونا".

وأوضح أن ذلك يهدف بشكل رئيس إلى إرشاد وتوجيه الطواقم العاملة والطلبة بالإجراءات الصحية والوقائية التي يجب إتباعها من أجل الحفاظ على صحتهم ووقايتهم من "كورونا"، وتوفير بيئة وجو تعليمي تربوي وصحي آمن في المدارس.

ونوه أن إلى الوزارة قامت بجهود كبير في تنظيف وتطهير المدارس وتوزيع ونشر البوسترات الإرشادية في المدارس وعبر التواصل الاجتماعي، وإتاحة المجال لأولياء الأمور للمتابعة ضمن الشراكة بين المدارس والمجتمع.

ولفت إلى أن العمل في المدارس سيكون بشكل جزئي بهدف الحفاظ على التباعد الاجتماعي، حيث سيكون لدينا في الفصل من 20 إلى 25 طالبًا فقط، والدوام سيكون 3 أيام في الأسبوع للشعبة الأولى و3 أيام للشعبة الثانية، ويوم الإجازة للطلبة لن يكون استراحة، بل سيتم منحهم تكليفات وواجبات لدعم وإسناد تعليمهم الوجاهي.

وشدد أن الوزارة ستقوم بالاستثمار الأمثل للتعليم الوجاهي ومساندته بالتعليم عن بُعد، حيث سيتم التركيز في التدريس على المعارف والمهارات الأساسية.

وأكد أن الوزارة ستواصل تفعيل التعليم عن بُعد لدعم التعليم الوجاهي، ومن طرق التعليم عن بُعد التي تتبعها الوزارة: إذاعة صوت التربية والتعليم، بوابة روافد التعليمية، وبطاقات التعلم الذاتي، والصفوف الافتراضية، كما ستطلق الوزارة قناة رقمية قريبًا.

كما أكد أن التعليم الوجاهي خلال العام الدراسي هو الأساس للتقدم في الامتحان مع التأكيد على أن التعليم عن بُعد هو مساند وداعم للجهود.

ودعا ثابت الطلبة إلى الالتزام بتعليمات وتوجيهات السلامة والوقاية من "كورونا"، وأن يكونوا سفراء في نقل رسالة التوعية للمجتمع.

ع ق/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك