وفاة الإعلامي الرياضي المخضرم غازي الغريب

الراحل غازي الغريب
رفح - صفا

توفي في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة الثلاثاء الإعلامي غازي الغريب "69 عاماً" بعد صراع مع المرض، ومكوثه في مستشفى أبو يوسف النجار برفح خلال الأيام القليلة الماضية.

وأعلن عن وفاة الصحفي الغريب بعد شهور من المعاناة مع مرض "السرطان".

ويعد الغريب من المخضرمين في مجال الصحافة الرياضية، حيث كان من المؤسسين الأوائل للصحافة الرياضية الفلسطينية، وتولى عضوية مجلس إدارة رابطة الصحفيين الرياضيين الفلسطينيين في دورات سابقة.

ونعى الاتحاد الفلسطيني للإعلام الرياضي في بيان له المرحوم الغريب، وجاء في بيان النعي:
بمزيد من الحزن والأسى، ينعي الاتحاد الفلسطيني للإعلام الرياضي الإعلامي الكبير الذي نذكر تاريخه وجهاده منذ تأسيس اتحاد الإعلام الرياضي، ومواقفه الوطنية الشجاعة وقيادته لفترات طويلة منظومة الإعلام الرياضي بكل فخر واعتزاز، كان فيها فارس الكلمة، والموقف، ورجل الإعلام الأول، إنه يوم حزين وثقيل على القلب إذ نودع رجلاً كبيراً و إعلامياً مميزاً حمل الأمانة على أفضل ما يكون، وحافظ على راية الحركة الإعلامية، والرياضية عالية، لم يتردد يوماً عن خدمة وطنه، وشعبه، وبقي على عهد الوفاء، والعطاء للوطن، والرياضة الفلسطينية حتى ساعة الرحيل الأخيرة.
 
وأضاف البيان: فقدنا برحيله قامة شامخة من قمم الإعلام الرياضي الفلسطيني في العصر الحديث، بما كان عليه من فكر نير، وعقل متفتح، وإرادة صلبة، وعزم لا يلين، وثقة عظيمة بقدرة الإعلام الرياضي الفلسطيني على عبور الحدود، والتحليق في فضاء الإنجازات.

إن رحيل الغريب خسارة كبيرة للحركة الإعلامية، والرياضية، وألف خسارة لفلسطين التي ضحى وقدم من أجلها الكثير على امتداد تاريخ، وطريق طويل من العطاء، والتضحية الصامتة.

وواصل البيان: كان الفقيد الراحل لديه فهم دقيق للأولويات، وقلب عاشق يتسع لكل هموم الوطن، وإلى جانب ذلك كله روح مشتاقة إلى لقاء الله تعالى، لقد أحزننا رحيله وهو في قمة العطاء، والإعلام الرياضي، والمسيرة الإعلامية الرياضية أحوج ما تكون إليه، ولكننا نسلم لأمر الله تعالى، ونرضى بمشيئته، وقضائه عز وجل.

وأكد البيان: لقد كانت مسيرة نضاله الممتدة عبر مراحل التاريخ حافلة بالإنجازات التي تقلد خلالها العديد من المواقع القيادية المتقدمة في منظومة الإعلام الرياضي خدمة لقضية شعبه، ووطنه.

وفي ختام البيان توجه اتحاد الإعلام الرياضي في بيانه بأحر التعازي ومشاعر المواساة للحركة الرياضية، والإعلامية، ولعائلة الفقيد.

م ح

/ تعليق عبر الفيس بوك