عون يؤجل مشاورات اختيار رئيس الحكومة وبري يعترض

بيروت - صفا

قالت الرئاسة اللبنانية إن الرئيس ميشال عون أرجأ لمدة أسبوع الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس وزراء يتولى تشكيل الحكومة الجديدة في البلاد.

وقرر عون -بحسب بيان صادر عن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية مساء اليوم الأربعاء- تأجيل الاستشارات النيابية "التي كانت مقررة يوم غد الخميس 15 أكتوبر/تشرين الأول، أسبوعا، أي إلى يوم الخميس 22 من الشهر الحالي بالتوقيت نفسه".

وأضاف البيان أن ذلك جاء "بناء على طلب بعض الكتل النيابية لبروز صعوبات تستوجب العمل على حلها"، دون الخوض في تفاصيل هذ الصعوبات.

وتعقيبا على القرار، قال مكتب نبيه بري رئيس مجلس النواب ورئيس حركة أمل، في بيان صدر بعد دقائق من إعلان الرئاسة، إن بري يعارض أي تأجيل للمشاورات.

وتواجه القوى السياسية اللبنانية تحديا جديدا في تشكيل حكومة تحل محل حكومة حسان دياب التي تقدمت باستقالتها قبل شهرين، وسط تداعيات الانفجار الضخم في مرفأ بيروت الذي دمر مناطق واسعة من العاصمة، وأودى بحياة حوالي 200 شخص.

وكان الرئيس اللبناني قد كلف مصطفى أديب بتشكيل الحكومة، لكن أديب اعتذر في 26 سبتمبر/أيلول عن المضي في الأمر.

وقد شنّ جبران باسيل -رئيس التيار الوطني الحر ووزير الخارجية اللبناني السابق- الثلاثاء هجوما مبطنا على رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، لطرحه نفسه لرئاسة حكومة من شأنها تأييد مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لحل الأزمة في لبنان.

وقال باسيل -وهو صهر رئيس الدولة ميشال عون- إنه "لا علم لدينا إذا كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عيّن أحدا ليشرف على مبادرته، ويقوم بفحص الكتل ليرى مدى التزامها بالمبادرة".

وكان الحريري قد بدأ مشاورات مع الرئيس اللبناني ورئيس البرلمان والكتل السياسية بشأن تشكيل حكومة تنفذ خريطة الطريق التي قدمها ماكرون من أجل الإصلاحات وإطلاق المساعدات الدولية.

ويعيش لبنان أسوأ انهيار مالي منذ الحرب الأهلية التي وقعت بين عامي 1975 و1990.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك