مصر وقطر: المستوطنات الإسرائيلية عقبة أمام التسوية

نيويورك - صفا

أدانت مصر وقطر في بيانين منفصلين مواصلة السلطات الإسرائيلية المصادقة على بناء وحدات استيطانية جديدة في الأراضي الفلسطينية، واعتبرا ذلك يقوض عملية التسوية.

وصادقت "إسرائيل" الأربعاء والخميس، على بناء 4.948 وحدة استيطانية جديدة على الأراضي الفلسطينية المحتلة بالضفة الغربية، في أوسع عملية استيطانية منذ بداية العام الجاري.

وتعقيبًا على ذلك، قالت قطر إنها تجدد التأكيد على أن المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة غير قانونية، وتشكل عقبة أمام التسوية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وعائقا يهدد حل الدولتين.

جاء ذلك في بيان قطر الذي أدلت به السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوب الدائم لها لدى الأمم المتحدة في نيويورك، أمام لجنة أممية، بحسب وكالة الأنباء القطرية.

وشددت آل ثاني على أن "الحل الدائم والعادل والشامل للقضية الفلسطينية يتطلب مفاوضات جادة بين الجانبين، على أساس المرجعيات المتفق عليها، وقرارات الأمم المتحدة ومبادرة السلام العربية لإقامة الدولة الفلسطينية".

وطالبت بالوقف الفوري والكامل للأنشطة الاستيطانية، وعودة اللاجئين، واسترجاع الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، مع التأكيد على ضرورة عدم المساس بالوضع القائم للقدس الشريف والمقدسات الإسلامية والمسيحية وخاصة المسجد الأقصى.

وفي مصر، قال أحمد حافظ المتحدث باسم وزارة الخارجية، في بيان إن التوسع الاستيطاني الإسرائيلي يُعد مخالفا للشرعية الدولية، وقرارات مجلس الأمن، وخصوصاً القرار الأممي 2334.

وأضاف أن تلك السياسات الإسرائيلية تُفاقم من غياب الثقة بين الأطراف المعنية، وتقوض من فرص إطلاق حوار بناء مع الجانب الفلسطيني، فضلاً عما تُمثله من تهديد جدي لحل الدولتين.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك