دراسة: كورونا يستطيع البقاء على جلد الإنسان هذا الوقت

طوكيو - صفا

أظهرت دراسة يابانية أن فيروس كورونا المستجد يمكن أن يظل على جلد الإنسان لمدة 9 ساعات، الأمر الذي يكشف ضرورة غسل اليدين باستمرار لمكافحة الفيروس.

وكشفت نتائج الدراسة أنّ الجرثومة التي تسبب الإنفلونزا يمكنها البقاء على الجلد البشري لنحو 1.8 ساعة مقارنة بالمدة الطويلة لفيروس كوفيد-19، بحسب موقع "إن تي دي في".

وأوضحت أنّ بقاء فيروس كورونا لتسع ساعات على الجلد البشري يزيد من مخاطر الانتقال بالاتصال مقارنة بفيروس الإنفلونزا، ما يسرع من الجائحة.

واختبر فريق البحث عينات جلدية مجمعة من عينات تشريح الجثث بعد نحو يوم من الوفاة.

ومن الممكن تعطيل نشاط كل من فيروس كورونا وفيروس الإنفلونزا في غضون 15 ثانية عن طريق استعمال الإيثانول المستخدم في معقمات اليد.

وقالت الدراسة إنّ بقاء فيروس كورونا على الجلد لفترة أطول يزيد من مخاطر انتقال العدوى ولكن نظافة اليدين يمكن أن تقلل من هذا الخطر.

وتعزز الدراسة توجيهات منظمة الصحة العالمية بغسل اليدين بشكل منتظم وشامل للحد من انتقال الفيروس، الذي أصاب 40 مليون شخص، وأودى بأكثر من مليون شخص حول العالم منذ ظهوره لأول مرة في الصين أواخر العام الماضي.

وتسبب فيروس كورونا المستجد في وفاة مليون و111 ألفاً و152 شخصا على الأقل في العالم منذ أن أبلغ عن ظهور المرض في أواخر ديسمبر.

وسجلت أكثر من 39 مليونا و742 ألفا و730 إصابة مثبتة بينما تعافى 27 مليونا و341 ألفا على الأقل.

المصدر: نوفوستي

أ ج/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك