مبادرة "فلسطينيي أوروبا للعمل الوطني" تصدر بيانها التأسيسي

بروكسل - صفا

أصدرت مبادرة "فلسطينيي أوروبا للعمل الوطني" بيانها التأسيسي.

وقال البيان الذي وصل وكالة "صفا"، الاثنين، "في ظل التحديات التي تواجهها قضيتنا الفلسطينية وعناوينها الوطنية وما تضمنته "صفقة القرن" وخطة "ضم الأراضي" والتطبيع الرسمي العربي مع دولة الاحتلال الإسرائيلي الأكثر إلحاحا والتي تتطلب جهودا مكثفة من مختلف القوى الحية وانطلاقا من ذلك فقد تداعى أكثر من مئة وأربعين شخصية فلسطينية في عموم القارة الأوروبية ومن مختلف الاتجاهات وتدارسوا خلال اكثر من ستة أشهر أهمية العمل على توحيد الطاقات الوطنية".

وأضاف "جاء ذلك للقيام بالواجب الذي تفرضه استحقاقات المرحلة الصعبة التي يمر بها شعبنا وقضيتنا وقرروا تأسيس مبادرة باسم: "مبادرة فلسطينيي أوروبا للعمل الوطني".

وقال بيان المبادرة "إنها تعتبر إطارًا وطنيًا يجمع مختلف ألوان الطيف الفلسطيني من الشخصيات الثقافية والاجتماعية والمهنية والأهلية لتوحيد كل الجهود الوطنية في القارة الأوروبية".

ولفت إلى أنها جاءت لتحقيق أهداف شعبنا الشرعية والمشروعة وحق تقرير المصير الذي كفلته كل المواثيق والقوانين الدولية، بما ينسجم مع الأنظمة والقوانين المعمول بها في دول الاتحاد الأوروبي.

ووفق البيان فإن مبادرة فلسطينيي أوروبا للعمل الوطني تسعى إلى تحقيق عدة أهداف.

وتابع البيان أن من جملة الأهداف "توحيد كل الجهود الوطنية في القارة الأوروبية لخدمة قضيتنا الفلسطينية العادلة، وإعطاء العمل الوطني دفعة ايجابية على طريق التطوير بما يتناسب مع حجم المخاطر، وبما يحقق منهجية عمل تهدف إلى حماية حقوقنا الوطنية الشرعية والمشروعة".

وكذلك دعوة مختلف الشخصيات والقوى والتيارات الموجودة على الساحة الفلسطينية إلى بناء وحدة وطنية حقيقية تتمثل في إعادة تفعيل دور مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي بما يضمن مشاركة الكل الفلسطيني وفق أسس تنظيمية تعتمد إقامة انتخابات ديمقراطية للمجلس الوطني يشارك فيها كل أبناء شعبنا في الداخل والخارج، وفق البيان.

وأكد بيان المبادرة على ضرورة أن يضطلع فلسطينيو أوروبا بدورهم الهام وذلك في ظل المناخات الإيجابية التي تتيحها الأنظمة والقوانين المتاحة في دول الاتحاد الأوروبي، وإقامة الأنشطة والفعاليات الوطنية المشتركة وفق أجندة يتم وضعها والاتفاق عليها في المكتب التنسيقي للمبادرة.

وأضاف "ويشمل ذلك التواصل مع مختلف القوى والأحزاب والشخصيات الأوروبية لإقامة أوثق أواصر العلاقات معها، ودعم وتعزيز صمود أهلنا في الداخل وفي كل المخيمات والتجمعات الفلسطينية".

وجاء في بيان مبادرة فلسطينيي أوروبا عدة محددات منها، "الالتزام الكامل بقوانين وأنظمة الاتحاد الأوروبي والقانون الدولي، والتأكيد على عملية التنسيق الكامل والدائم مع الكل الفلسطيني في عموم القارة الأوروبية".

"والتأكيد على استقلالية المبادرة وعدم دخولها في أية تجاذبات سياسية تضعف وحدة الصف الوطني، وكذلك على أن المبادرة ليست بديلا لأي جهة او مؤسسة موجودة في القارة الأوروبية"، وفق البيان.

وقال بيان المبادرة "إنها انطلقت بتاريخ 20/03.2020، وجاءت استشعارا للخطر الذي فرضته جائحة كورونا وذلك من أجل توحيد كل الجهود الصحية والثقافية والاجتماعية لرفع مستوى الوعي لدى ابناء شعبنا بمخاطر هذا الوباء وأهمية الالتزام بكل التعليمات التي أصدرتها الدول والحكومات الأوروبية".

وأشار إلى تطوير فكرة المبادرة كحاجة وطنية فرضتها الظروف الصعبة التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية، "فكان لا بد من التقدم باتجاه تلبية متطلبات المرحة والاستجابة لاستحقاقاتها وعليه فقد تم التوافق على اختيار مكتب تنسيقي من "٢١" عضوا لإدارة المبادرة خلال العامين القادمين".

وقال بيان المبادرة إن اجتماعها الأول عقد الخميس الماضي وناقش كل ما يخص المبادرة في التعريف والأهداف والمحددات وآليات العمل التي تم التوافق على إصدارها في هذا البيان.

وأكد انتخاب ماجد الزير من ألمانيا منسقًا عاما لفترة الستة أشهر الأولى، ونائبا أول عمر فارس من بولندا وعدنان أبو ناصر من النمسا نائبًا ثانيا للمبادرة، مع التأكيد على أن بروكسل هي المركز الرئيسي لنشاط المبادرة كونها عاصمة الاتحاد الأوروبي.

في التالي أسماء السادة والسيدات أعضاء المكتب التنسيقي:

١-أ. أحمد أبوالنصر -بلجيكا

٢-د. أحمد محيسن-ألمانيا

٣-أ. أمين أبوراشد -هولندا

٤-أ. حسين خضر – الدنمارك

٥-أ. حمدان ضميري-بلجيكا

٦_ الاستاذة رينيه ابو الرب ايطاليا

٧-أ. عادل عبد الله-النمسا

٨-د. عادل سعيد-اسبانيا

٩-د.عبد المنعم حميد-فرنسا

١٠-أ. عدنان أبو ناصر-النمسا

١١-أ. عدنان ورد -السويد

١٢-أ. عمر بيبي-الدنمارك

١٣-أ. عمر فارس-بولندا

١٤-د. غادة أبوعيشة-ألمانيا

١٥-أ-ماجد الزير -ألمانيا

١٦-مازن كحيل-فرنسا

١٧-محمد حنون-إيطاليا

١٨-أ. محمود الدوخي-السويد

١٩-د. منذر رجب-ألمانيا

٢٠-أ.موسى الرفاعي-السويد

٢١-أ.نهلة الحسن-السويد

د م/م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك