وقفة للأطر النقابية بغزة إسنادًا للأسير الأخرس

غزة - صفا

نظمت الأطر النقابية في غزة الخميس، وقفة جماهيرية أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إسنادًا للأسير المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي ماهر الأخرس.

وشارك في الوقفة لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية وعدد من مؤسسات الأسرى، وممثلي الفصائل، وحشد من أهالي الأسرى.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ومسؤول قطاع المهنيين في الجبهة بقطاع غزة سمير أبو مدلله: "في ظل هذه الهجمة الإسرائيلية تجاه أسرانا، وعلى رأسهم الأسير المضرب ماهر الأخرس، نعتبر هذا الإضراب تحديًا للعدو الإسرائيلي وإجراءاته العنصرية، ونضالًا مشروعًا نيابة عن كل الأسرى والفلسطينيين بشكل عام".

وطالب أبو مدلله المؤسسات الدولية بالضغط الفوري على الاحتلال لإطلاق سراح الأسير الأخرس وإلغاء اعتقاله الإداري، والاعتراف بالحق القانوني كون الأسرى الفلسطينيين أسرى حرب ومقاتلين من أجل الحرية، والضغط على الاحتلال لإلزامها باحترام القانون الدولي الإنساني.

ودعا إلى خلق رأي عام دولي بتحرك السفارات وإرسال وفود للخارج لفضح جرائم الاحتلال بحق الأسرى.

وشدد على ضرورة نصرة الأسير الأخرس لتلبية مطالبه المشروعة وعموم مطالب الحركة الوطنية الأسيرة في إلغاء الاعتقال الإداري، ووقف التعذيب، والسماح بزيارة أهالي الأسرى، وتحسين ظروفهم الاعتقالية وعلاج الأسرى المرضى.

كما دعا للإسراع في استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الداخلي استجابة لنداء الأسرى في وثيقتهم، وثيقة الوفاق الوطني.

وأضاف أن" الأسرى يسطرون صفحة جديدة من سجل المجد والكرامة والبطولة لشعبهم ووطنهم وحركتهم الأسيرة الرائدة في مختلف مراحل النضال الوطني".

ودعا أبو مدلله جماهير الشعب الفلسطيني ومؤسساته للالتفاف حول قضية الأسرى ودعم مطالبهم ومواصلة الفعاليات التضامنية معهم في مختلف مناطق الوطن وفي تجمعات الشتات واللجوء.

ر ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك