هيئة الأسرى توضح ظروف نقل الأسير الأخرس إلى مستشفى سجن الرملة

رام الله - صفا

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الجمعة، إن إدارة مستشفى كبلان الإسرائيلية قرٌرت عدم إبقاء الأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ ٨٩ يوما، بحجة أن الأخرس يرفض العلاج ويرفض التعاون مع الطاقم الطبي، وأن كثرة الزوٌار له تعرٌض صحة باقي المرضى عندهم لخطر العدوى وانتقال الفيروسات.

وأضافت أنه على ضوء قرار المستشفى قامت قوات الاحتلال باقتحام غرفته ونقله بشكل همجي إلى مستشفى دائرة السجون في الرملة (مراش).

واوضحت الهيئة أن سلطات الاحتلال قررت تجديد الاعتقال الإداري للأسير ماهر عبد اللطيف الأخرس (49 عاماً) من مدينة جنين، والذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 89 على التوالي، رفضًا لاعتقاله الإداري.

وذكرت الهيئة أن هذا التصرف يعكس العقلية الإجرامية والإرهابية للاحتلال الإسرائيلي تجاه الأسير الأخرس رغم معاناته من وضع صحي شديد التدهور، ومن نقص حاد في الوزن وتشنجات في أرجاء جسده وحالات إغماء متقطعة.

كما يعاني الأخرس من آلام شديدة في الرأس والمعدة ولا يقوى على الحركة، بينما حذر الأطباء من توقف قلبه بشكل مفاجئ.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير الأخرس بتاريخ 27/7/2020، وتم تحويله للاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر، وهو متزوج وأب لستة أبناء وكان اعتقل عدة مرات أمضى خلالها أربع سنوات مجتمعة.

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك