وزير الدفاع التركي: مستمرون في اختبار "إس-400" ولم نبتعد عن الناتو

أنقرة - صفا

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن اختبار أنقرة لمنظومة الدفاع الصاروخية الروسية "إس-400" (S-400) لا يعني ابتعادها عن حلف الناتو (NATO)، مؤكدا في الوقت ذاته تواصل اختبار المنظومة وفق الخطط المعدّة.

وجاءت تصريحات أكار بعد تنديد الولايات المتحدة بإجراء الجيش التركي اختبارا على المنظومة في الـ16 من الشهر الحالي.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أكد أمس خبر إجراء التجربة، مشددا أن بلاده ستُجرَّب أسلحة أخرى وليست بحاجة لأخذ إذن من واشنطن بهذا الشأن.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع  الدفاع التركية -ناددة شبنم آق طوب- "في ما يتعلق بمنظومة (إس-400)، فبدل إدلاء تصريحات عن إمكانية تدهور العلاقات، إن ما نتوقعه من أصدقائنا وحلفائنا هو التركيز على مناقشة الحلول البديلة التي قدمناها حتى الآن، والتدابير التقنية المعقولة الإضافية التي يمكن اتخاذها إن وجدت".

وأوضحت في بيان أن اختبار "إس-400" جزء من العملية الطبيعية في إطار تحضيرات المنظومة طويلة المدى.

وشدد البيان على أن الادعاء بأن تركيا تتصرف بما يتعارض مع التزامات حلف شمال الأطلسي (ناتو) لا ينسجم مع المنطق، وأضاف أن تركيا "تفي بمسؤولياتها داخل الحلف بحذافيرها، بالتزامن مع مكافحتها المتواصلة لجملة من الأخطار في منطقة جغرافية واسعة".

وأكد البيان أن هدف تركيا ليس التنغيص على أحد، بل ضمان سلامة شعبها.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أدانت بشدة اختبار تركيا منظومة الدفاع الجوي "إس-400".

وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمانان، إن الولايات المتحدة تعارض امتلاك تركيا منظومة "إس-400″، مضيفا "نعترض على هذه الاختبارات التي تحدث مشاكل خطيرة لعلاقاتنا الأمنية".

يشار إلى أن تركيا عقدت اتفاقية مع روسيا لتزويدها بمنظومة الدفاع الجوي "إس-400"  في أبريل/نيسان 2017، وأدت الخطوة إلى توتر العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك