مجلس الأمن يناقش غدا طلب عباس عقد مؤتمر دولي للسلام

رام الله - صفا

قال مندوب فلسطين الدائم في الأمم المتحدة رياض منصور، إن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة مفتوحة غدا اإاثنين، لمناقشة عدة قضايا متعلقة بفلسطين، وطلب الرئيس محمود عباس للأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، البدء بخطوات عملية لعقد مؤتمر دولي للسلام، لإنجاز حل الدولتين وإنهاء الاحتلال.

وأضاف منصور في تصريح صحفي أن الجلسة تأتي في إطار الحراك المتواصل ضد الاحتلال وانتهاكاته، وتم التحضير لها مع كافة الأعضاء وللأطراف المعنية بينها روسيا، التي تتولى رئاسة المجلس للشهر الجاري، واتفق على إعطائها أهمية إضافية برفع مستوى تمثيلها، بمشاركة وزراء ونواب وزراء خارجية بعض الدول، إلى جانب المندوبين الدائمين.

وذكر أن الجلسة ستتطرق إلى الهجمة الاستيطانية، وخطوات الضم، وانتهاكات الاحتلال ضد الأسرى وفي مقدمتهم الاسير المضرب عن الطعام ماهر الاخرس، مشيرا إلى التضامن الواسع معه، ومطالبة المجتمع الدولي بالضغط على "اسرائيل" لإطلاق سراحه وسراح كافة المعتقلين إدارياً، في مخالفة للقانون الدولي والشرعية الدولية.

وشدد منصور على أن المطلوب من مجلس الأمن، هو البت بالخطوات الأولية للتحضير لعقد المؤتمر الدولي، وإجراء مقارنة ما بين المقترح الفلسطيني الذي يدعو إلى مشاركة واسعة من أطراف المجتمع الدولي على أساس القرارات الدولية والأممية، وبين الموقف الأميركي الضيق، الذي يريد فرض وجهة النظر الأميركية، كوجهة وحيدة ورؤية الرئيس دونالد ترمب بجر الطرف الفلسطيني للتفاوض مع الاحتلال الإسرائيلي على قاعدة "صفقة القرن" المرفوضة فلسطينياً على المستويين الرسمي والشعبي.

ع ق/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك