92 يومًا على إضراب الأسير الأخرس ولا يزال مصرًا على حريته

سجون الاحتلال - صفا

يستمر الأسير ماهر الأخرس من مدينة جنين في إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ92 على التوالي في سجون الاحتلال الإسرائيلي رفضًا لاعتقاله الإداري.

وكان الأخرس أكد أمس أنه مستمر في إضرابه ولن يتناول أيّ طعام إلا وهو حر من الأسر.

وأضاف خلال مقابلة متلفزة من داخل غرفته في مستشفى كابلان مساء الأحد الموافق 25/10/2020 أن الحرية تنتزع انتزاعاً من الاحتلال وليس عبر استجدائها من مجلس الأمن.

وأكد أنه رغم كل محاولات الاحتلال للنيل منه إلا أن جوابه الوحيد للاحتلال دائماً إما الحرية أو الشهادة، وأنه يجب أن يكون الأسرى كالأسود في وجه الاحتلال وهو ضعيف أمام إرادة الاسرى.

وتراجعت صحة الأسير إلى حد كبير خلال الفترة الأخيرة، ولم تكن لديه قوّة للوقوف على الأرض ورغم ذلك عامله الاحتلال بطريقة وحشية.

ويرقد الأسير الأخرس في مشفى “كابلان” الإسرائيلي، حيث لا تزال سلطات الاحتلال تصر على عدم إطلاق سراحه، رغم تردي وضعه الصحي بشكل خطير، حيث بات لا يقدر على الحركة ويعاني من آلام كبيرة، وهناك خشية من توقف أعضاء جسده الحيوية.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير الأخرس بتاريخ 27/7/2020، وتم تحويله للاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر، وهو متزوج وأب لستة أبناء وكان اعتقل عدة مرات أمضى خلالها أربع سنوات مجتمعة.

ر ب/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك