هاتف سامسونغ القادم القابل للطي سيأتي بتعديلات جذرية

نيويورك - صفا

تسعى شركة سامسونغ مؤخرًا لطرح أحدث الميزات في هواتفها القابلة للطي لضمان تفوقها في الأسواق، لكن جهازها القادم من هذا النوع قد يحمل معه تغيرات كبيرة وغير متوقعة.

وتبعا للتسريبات فإن سامسونغ تعمل حاليًا على تطوير نسخة جديدة من هواتفها القابلة للطي ستحمل اسم Z Fold S، وستكون نسخة مطورة عن هواتف Galaxy Z Fold2 لكن بميزات جديدة كليا.

ومن أبرز التغيرات التي ستحملها الهواتف الجديدة هو أنها ستزود بشاشة OLED مرنة قابلة للطي قد يكون مقاسها عند فتح هيكل الجهاز على مصراعيه حوالي 8 بوصات.

وسيأتي الهاتف بشاشة واحدة بدلا من اثنتين كما في أجهزة Galaxy Z Fold الحالية، وبتوقع أن تكون بدقة (2700/1800) بيكسل.

والمهم في الهواتف الجديدة هو تصميم المفاصل الذي سيسمح بطي الشاشة إلى الخارج بزاوية 360 درجة، ما سيمكن من استعمالها لالتقاط صور السيلفي أو إجراء مكالمات الفيديو.

كما أن الشاشة ستكون محمية بطبقة من زجاج Samsung Ultra Thin Glass فائق النحافة والمضاد للخدوش والصدمات.

والأمر المميز التي ستحصل عليه هذه الأجهزة أيضًا هو القلم الذكي الذي سيستخدم للكتابة والرسم على الشاشة أو التحكم بنسخ ولصق النصوص أو تعديل الصور او التحكم ببعض تطبيقات الهاتف أو الكاميرات كما هو الحال في هواتف NOTE الشهيرة من سامسونغ.

المصدر: ixbit

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك