التعليم تدعو لمقاطعة مؤسسات التعليم العالي الإسرائيلية بالمستوطنات

جامعة أريئيل
رام الله - صفا

دعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الفلسطينية يوم الخميس جميع مؤسسات التعليم العالي والأكاديميين والباحثين في جميع أنحاء العالم لمقاطعة جامعة "أرائيل" وأية مؤسسة تعليم عالٍ إسرائيلية مقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وشددت الوزارة في بيان لها تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه اليوم على عدم شرعية هذه المؤسسات بحسب القانون الدولي، كونها مقامة عنوة على أراضٍ محتلة بالقوة.

وطالبت كل أحرار العالم بمقاطعة هذه المؤسسات الاحتلالية، نصرة لقضيتنا العادلة وحقنا في التحرر والاستقلال، وإقامة دولتنا المستقلة على ترابنا الوطني.

ونددت الوزارة بالاتفاق الذي جرى توقيعه مؤخرًا بين الكيان الإسرائيلي والولايات المتحدة الأمريكية، الخاص بالتعاون والتمويل لمشاريع البحث العلمي، في مؤسسات التعليم العالي الاسرائيلية المقامة على الأراضي المحتلة.

وأعربت الوزارة عن استيائها من استمرار انحياز الولايات المتحدة الأمريكية للكيان الإسرائيلي على حساب قضايانا العادلة، والاستمرار في تشجيعها على الإمعان في احتلالها لأراضينا، ضاربة بعرض الحائط كل القرارات الدولية والأممية.

وأكدت استمرار تحركاتها على كافة المستويات العربي والإقليمي والدولي، لمقاطعة هذه المؤسسات غير الشرعية المقامة على أراضينا المحتلة، وعدم الالتفات للاتفاق الإسرائيلي الأمريكي.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت عن أنها بصدد رفع الحظر على التمويل الأمريكي لمشروعات البحث العلمي الإسرائيلية في الضفة الغربية ومرتفعات الجولان، المحتلتان منذ عام 1967.

وتأتي الخطوة قبل أسبوع من انتخابات الرئاسة الأمريكية.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن الرئيس الحالي دونالد ترمب الذي أشادت به "إسرائيل" على أنه أحد أقوى حلفائها يأتي خلف منافسه الديمقراطي جو بايدن.

ونصت الاتفاقات العلمية السابقة مع أمريكا على عدم تنفيذ المشاريع البحثية الإسرائيلية التي تتلقى منحًا أمريكية في المناطق التي خضعت للإدارة الإسرائيلية في حرب 1967.

والعام الماضي، دعمت إدارة ترمب بشكل فعال بناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة عبر التخلي عن موقفها الراسخ منذ فترة طويلة بأنها "تتعارض مع القانون الدولي".

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك