‌حماس بذكرى وعد بلفور: شعبنا مستمر في صموده وتصديه للمؤامرات

غزة - صفا

‌قالت دائرة شؤون اللاجئين في حركة حماس في بيان بمناشبة الذكرى الـ103 لوعد بلفور المشؤوم، إن شعبنا مستمر في صموده وثباته وتصديه لكل المؤامرات والمخططات التي تهدف إلى تصفية حقوقنا الوطنية، بداية بوعد بلفور المشؤوم وصولاً لسرقة القرن المرفوضة.

‌‌وأكدت أن بريطانيا التي ارتكبت مجزرة تاريخية بحق شعب وبحق وجوده وثقافته وتاريخه؛ بات عليها اليوم التكفير عن خطيئتها، بإعادة الحقوق لأهلها، والاعتذار لشعبنا الفلسطيني بتسهيل عودة اللاجئين الذين هُجروا من موطنهم الأصلي في فلسطين التاريخية، وتعويضهم عما لحق بهم، ودعم حقهم في الحرية والاستقلال وتقرير المصير.

‌‌وقالت إن استمرار وجود شعبنا على أرضه، واستمرار مقاومته ونضاله في وجه الاحتلال الباطل شرعا وقانونا، يقول للجميع وبوضوح بالغ إن الاعتراف به أو شرعنة كيانه الغاصب، أو التطبيع معه تحت أي مبرر من المبررات، أو تحت أي ظرف من الظروف، لا قيمة له عمليا، وستثبت لهم الأيام كم أنهم كانوا مخطئين.

‌‌وشددت الدائرة على أن حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال حتى تحقيق أهدافه بالحرية والخلاص من الاحتلال، حق ثابت وغير قابل للمساومة، وسيبقى شعبنا يرفض رفضا قاطعا كل محاولات التطبيع مع كيان العدو بكل أشكاله وعلى مختلف مستوياته، بل ويعتبر شعبنا ذلك جريمة كبرى وطعنة في ظهر الصمود الفلسطيني.

‌‌وأكدت دائرة شؤون اللاجئين في هذه المناسبة على تأييدها لمختلف الجهود التي تسعى لتحقيق الوحدة الوطنية كضرورة استراتيجية تستلزم العمل لأجلها من قبل كل مكونات الشعب الفلسطيني، وإعادة توحيد شعبنا الفلسطيني ومكوناته المختلفة على أساس الشراكة الوطنية.

‌‌وشددت على أن شعبنا الفلسطيني سيبقى متمسكًا بالمقاومة بكل أشكالها، وفي مقدمتها المقاومة المسلحة لمواجهة الاحتلال، وجرائمه البشعة بحق شعبنا، حتى تحقيق أهدافه المنشودة بالحرية والاستقلال.

‌ودعت جميع دول عالمنا العربي والإسلامي وشعوبها الحرة، إلى رفض اتفاقات التطبيع مع كيان العدو رفضا قاطعا، والتصدي بقوة وجدية للمحاولات الإسرائيلية اختراق عواصم أمتنا العربية والإسلامية.

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك