وقفة برفح نصرة للأسير الأخرس وتنديدًا بوعد بلفور

رفح - صفا

نظمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب فدا وقفة مشتركة إحياءً لذكرى مرور 103 أعوام على وعد بلفور المشؤوم ونصرة للأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ أكثر من 100 يوم.

ورفع المشاركون صورًا للأسير الأخرس وهو يرقد في المستشفى، ولافتات تضامنية معه، وأخرى مناوئة لوعد بلفور، فيما أحرق المشاركون صورًا لترمب وبلفور.

وقال القيادي في حماس برفح عز الدين كساب لمراسل "صفا": إن الفصائل الفلسطينية جاءت اليوم لتؤكد أن الأخرس في معركته مع العدو الإسرائيلي ليس لوحده وشعبنا يقف بأكمله خلفه، ويشاركه في المطالبة لنيل حريته".

وأضاف كساب: "وتؤكد أن بريطانيا ستنال عقوبتها على وعد بلفور المشؤوم، وعن هذه الجريمة النكراء، وأن شعبنا لن يتنازل عن حقوقه وثوابته حتى ينال حريته، والعودة لدياره".

وأشار إلى أن "فلسطين كل فلسطين من البحر للنهر هي أرض فلسطينية إسلامية عربية لا تقبل القسمة، ولا يمتلك أحد التفريط في شبرٍ منها وهي حقٌ للشعب الفلسطيني".

بدوره، شدد عضو مركزية حزب فدا عامر الجعب على أن شعبنا رغم الظروف الصعبة التي يعيشها وحجم التأمر عليه، ورغم مرور أكثر من 100عام على الوعد المشؤوم، زاد شعبنا تمسكنًا بأرضه وحقوقه وتاريخه ومقدساته وأهدافه النضالية وثوابته الوطنية، التي قاتل لأجلها.

وقال الجعب: "ربما نختلف في بعض القضايا، لكننا نؤكد دائمًا أن الاختلاف في الرؤى والسياسات يجب أن يكون في صالح قضيتنا، وحذرنا من الاختلاف والتحريض لطرف على أخر أو التخوين، وكأن هناك طرف أحرص من الطرف الأخر".

وتابع "أثبتت التجارب أننا جميعًا نُجمعُ على هدفٍ واحد ومركزي لثورتنا، رغم الاختلاف في بعض التفاصيل، التي قد تفيدنا في أوقات، فكلنا اليوم يرفض صفقة ترمب، والسلام الاقتصادي، ومشروع الضم، والاستيطان، والتهويد، والتوطين، والتأكيد على وحدة الأرض الفلسطينية جغرافيًا وسياسيًا، والقدس عاصمة دولتنا، وتحرير الأسرى وعودة اللاجئين".

هـ ش/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك