"جوال" تعتذر لشعبنا عن الاعتداء على مواطن أمام مقرها بغزة

غزة - صفا

اعتذرت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، مساء الإثنين، لجماهير شعبنا عما حدث اليوم من اعتداء عدد من موظفيها على مواطن أمام مقرها في مدينة غزة.

وقالت في بيان وصل "صفا" نسخة عنه إنها لا توافق على هذا التصرف الفردي من قبل بعض الموظفين، إضافة لإدانتها كافة أعمال التعدي على ممتلكاتها وموظفيها ومشتركيها.

وأوضحت "جوال" الموقف الحاصل أمام مقر شركتها في قطاع غزة اليوم، حيث قام اثنان من الموظفين والأمن بالتعامل مع أحد المواطنين بطريقة غير لائقة، والتصرف بشكل فردي ومرفوض تماماً من قبل الشركة- حسب البيان- وذلك بعد تطاوله على موظفي الشركة ككل منذ أيام من أمام معارضها ومقرها، مستخدماً عبارات نابية وشتائم بحقهم، وقيامه بالإساءة الشخصية لهم بشكل مستفز.

وأظهر مقطع مصور اعتداء عدد من حراس وموظفي شركة جوال على المواطن عادل المشوخي، واقتياده بالقوة إلى داخل المقر، وكان يردد شعارات ضد الشركة برفقة عدد من المواطنين.

وأهابت "جوال" بالأجهزة المختصة والجهات المسؤولة في قطاع غزة كل بصلاحياته وواجباته، الوقوف عند مسؤوليتهم للحد من مسلسل التعدي المستمر على الشركة وموظفيها، تفادياً لما يمكن أن ينتج عن هذا الاحتقان والفلتان غير المبرر.

وأمس، استنكرت الشركة اعتداء مجموعة من الأشخاص على مقر لها شمال القطاع بالقنابل الصوتية.

يأتي ذلك في ظل استمرار حملة شعبية احتجاجا على ارتفاع أسعار شركة جوال مقارنة بشركات الاتصال في البلدان المجاورة.

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك