اكتشاف حبار وحيد من نوعه في أعماق المحيط بأستراليا

واشنطن - صفا

رصد علماء الأحياء من معهد "شميدت" للمحيطات حباراً نادراً يعد "الوحيد من جنسه" عبر فيديو البث المباشر خلال رحلة استكشافية حول الحاجز المرجاني العظيم قبالة الساحل الشمالي الشرقي لأستراليا.

وقال لوجان موك بونتينج، المتحدث باسم معهد "شميدت" للمحيطات، لموقع CNN بالعربية، إن نوع الحبار النادر يعرف باسم حبار "قرن الكبش" بسبب شكل صدفته الداخلية الحلزونية.

وتنجرف الأصداف المثيرة للاهتمام على الشواطئ في جميع أنحاء العالم، ولكن لم يسبق أن شوهد هذا الكائن على قيد الحياة في بيئته الطبيعة، وفقاً لما قاله بونتينج.

وبحسب ما قاله بونتينج، كانت هذه هي المرة الأولى التي يلاحظ فيها علماء الأحياء حبار قرن الكبش، أو حبار مضيء الذيل، عبر فيديو البث المباشر، مضيفاً "لقد بحثوا عنه منذ عقود".

وباستخدام كاميرا مثبتة على مركبة غواصة تعمل عن بعد، يطلق عليها اسم "SuBastian"، ويتم التحكم بها من غرفة التحكم بسفينة الأبحاث "Folkor"، التقط العلماء مشاهد نادرة للحبار وفقاً لما قاله بونتينج.

وأوضح بونتينج أن العلماء تمكنوا من رصد الحبار النادر، على عمق 816 متراً، لبضع دقائق فقط قبل أن يسبح بعيداً بطريقة عمودية بسرعة.

ويمكن العثور على هذا النوع من الحبار في جميع أنحاء العالم في درجات الحرارة الاستوائية وشبه الاستوائية، وفقاً لما قاله بونتينج.

ويرى بونتينج أنه على الأرجح لن يتمكن السياح من رؤية هذا النوع النادر من الحبار، بسبب ندرة رؤيته وتواجده في الأعماق.

المصدر: وكالات

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك