استشهاد الأسير المريض كمال أبو وعر في سجون الاحتلال

سجون الاحتلال - صفا

أعلنت جمعية واعد ونادي الأسير، مساء الثلاثاء، استشهاد الأسير المريض كمال أبو وعر داخل سجون الاحتلال.

والأسبوع الماضي طرأ تدهور خطير على الوضع الصحي للأسير المصاب بالسرطان أبو وعر، والذي كان محتجزًا داخل ما يسمى "مشفى الرملة".

وأوضحت هيئة الأسرى حينها أن مضاعفات طرأت على حالته الصحية، وأصبح يعاني من أوجاع حادة في الرقبة والرأس وهزال عام، ولا يستطيع الكلام كما كان في السابق بواسطة الأنبوب الموجود في الحنجرة، فيقوم بالتواصل مع الآخرين بوساطة الكتابة، وفقد الكثير من وزنه.

وأضافت أنه قبل نحو ثلاثة أسابيع جرى نقل الأسير أبو وعر إلى مشفى "أساف هروفية"، وهناك خضع لعملية لوضع أنبوب مخصص للتغذية يتم إدخاله عبر فتحة جراحية في المعدة.

ولفتت إلى أن أطباء الاحتلال كانوا قد اكتشفوا إصابة الأسير أبو وعر بالسرطان في الحنجرة والحلق نهاية العام الماضي 2019، وقد خضع لجلسات العلاج الإشعاعي بمشفى "رمبام" بمدينة حيفا بالداخل المحتل، بعد إهمال طبي مقصود من قبل إدارة سجون الاحتلال.

وأشارت إلى أنه قبل نحو شهرين خضع الأسير أبو وعر لعملية زرع أنبوب بلاستيكي لمساعدته على التنفس، واستقرت حالته الصحية، لكن تم نقله بعدها لأخذ خزعة من حنجرته وتشخيص وضعه، وتبين أن هناك تراجعا واضحا على حالته الصحية، ومن المتوقع أن يخضع الأسير مجدداً لجلسات علاج كيميائي لمدة 6 أشهر.

والأسير أبو وعر (46 عاماً) من بلدة قباطية قضاء جنين، معتقل منذ عام 2003 ومحكوم بالسجن 6 مؤبدات و 50 عاماً، وهو واحد من عشرات الأسرى المصابين بأمراض سرطانية مختلفة، وبحاجة ماسة لمتابعة طبية حثيثة لحالاتهم.

ع ق/م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك