"المقاومة هي الطريق الأساس لوقف الضم"

"الشعبية" تدعو لاستلهام دروس الانتفاضة وانخراط القوى تحت راية الوحدة

غزة - صفا

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يوم الأحد، أهمية استلهام دروس الانتفاضة، وخاصة درس الوحدة الوطنية الذي تجلّى من خلال انخراط جميع قوى وفئات الشعب الفلسطيني تحت راية الانتفاضة وشعاراتها وتشكيلاتها حماية للحقوق والقضية الوطنية، وسبيلًا لهزيمة الاحتلال والخلاص منه.

وشددت الجبهة في بيان وصل وكالة "صفا" بالذكرى الـ 32 لإعلان الاستقلال، على أن المقاومة بكافة أشكالها والمواجهة الشاملة مع الاحتلال الإسرائيلي، هي الطريق الأساسي لوقف مخططات الضم وتصفية الحقوق الفلسطينية، وانتزاع حق شعبنا في الحرية والاستقلال.

وطالبت بضرورة "تجسيد قرارات المجلسين الوطني والمركزي، بالفكاك من الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال وسحب الاعتراف به، ووقف أية رهانات أو أوهام على التفاوض معه، وعلى أية رهانات على تبدّل الإدارة الأمريكية".

ودعت إلى العمل الجاد على عزل دولة الكيان وداعميها، وتفعيل ملاحقتها دوليًا على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني.

كما دعت للإسراع في إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية من خلال الدعوة العاجلة لعقد اجتماع الأمناء العامين لمتابعة إنجاز هذا الملف، والاتفاق على البرنامج الوطني التحرري الذي يعيد إلى الصراع طابعه الشامل مع الكيان.

وأكدت ضرورة إقرار قواعد الشراكة الوطنية في إدارة الصراع معه، وإعادة بناء مؤسساتنا الوطنية ديمقراطيًا، وفي مقدمتها منظمة التحرير لتجسد هذه الشراكة، وتتعزز مكانتها ودورها لتقود مسيرة النضال الوطني تحت راية البرنامج الوطني المشترك.

وطالبت القوى والأحزاب والشعوب العربية بمواجهة إجراءات واتفاقيات التطبيع المتزايدة بين النظم العربية والاحتلال، والعمل على إسقاط هذه الاتفاقيات ومحاصرة موقعيها.

وقالت الجبهة: "نعاهدكم على استعادة مسيرة شعبنا نحو الحرية والاستقلال لبوصلتها وأدواتها، وتحقيق وحدة شعبنا الوطنية والنضالية، ورفض كل المشاريع المشبوهة التي تستهدف طمس حقوق شعبنا من خلال مناورات التطبيع أو مشاريع التفاوض".

أ ج/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك