"جهود مكثفة" لتجاوز أزمة "أونروا" المالية.. والاتحاد يتجهز لاحتجاجات

غزة - خــاص صفا

تراوح الأزمة المالية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) مكانها، في وقت تبذل فيه اللجنة الاستشارية جهودًا مكثفة لتوفير الأموال اللازمة لدفع رواتب موظفي الوكالة في مناطق عملياتها الخمس، في المقابل تستعد نقابة الموظفين لبدء خطوات تصعيدية بعد غدٍ الثلاثاء.

وقال المستشار الإعلامي للوكالة في قطاع غزة عدنان أبو حسنة في تصريح خاص لوكالة "صفا" الأحد: "إن جهودًا مكثفة تُبذل لتجاوز الأزمة الحالية التي لم تمرّ على الوكالة منذ خمسة أعوام، ونتمنى أن تنجح المحاولات خاصة ونحن في خضم جهود كبيرة للحصول على الأموال".

وأضاف "الوكالة بحاجة لـ30 مليون دولار لصرف رواتب الموظفين لشهر نوفمبر و40 مليون دولار لرواتب الشهر القادم، وللأسف حتى اللحظة لم يتم تحويل أي أموال كافية لدفع رواتب كاملة، لكننا نأمل أن تأتي الجهود بثمارها".

وتابع أبو حسنة "لا زال أمامنا أيام وقد تنجح الجهود وقد لا تنجح، والقرار النهائي لم يُتخذ بعد، لكن السيناريو تم اتخاذه فيما إذا بقيت الأمور على ما هي، وهو دفع جزء من الراتب، والجزء الأخر يتم إرجاؤه لحين ميسرة أو وصول الأموال".

ولفت أبو حسنة إلى أن اجتماعًا عقد يوم الخميس الماضي بين إدارة الوكالة ونقابة الموظفين، وتم إطلاع الأخيرة على الوضع، والتي بدورها أعلنت عن خطواتها بتعليق الدوام لساعتين.

رفض وتصعيد

وفي هذا السياق قال نقيب موظفي "أونروا" في غزة أمير المسحال إن: "الوكالة أطلعتنا في الاجتماع على توجه المفوض العام لدفع جزء من الراتب، وأبلغنا رفضنا له، كما رفضته الاتحادات واللجان كافة".

وأضاف لوكالة "صفا"، "لذلك سيكون لنا فعالية احتجاجية يوم الثلاثاء القادم باعتصام وتعليق للدوام الساعة الـ12 حتى نهاية الدوام، وهي رسالة لإدارة الوكالة وللمجتمع الدولي لإيصال صوتنا، ولدينا التفاف كامل من الدول المضيفة وغيرها من الجهات التي تقف إلى جانب مطالبنا".

وذكر أن "الاتحاد سيأخذ في عين الاعتبار مصالح الجهات كافة من دول مضيفة وغيرها في خطواته الاحتجاجية"، مؤكدًا وقوف الدول واللجان والفصائل وأولياء الأمور إلى جانب الاتحاد.

ولفت المسحال إلى أنه "سيتم تقييم الوضع مساء يوم الثلاثاء واتخاذ القرارات والإجراءات المناسبة القادمة بناءً عليه".

وأعلنت الوكالة مؤخرًا عن عدم قدرتها على دفع راتب كامل لموظفيها بسبب الأزمة المالية التي تواجهها، مشيرة إلى أنها قد تضطر إلى دفع جزء من راتب الشهرين المقبلين.

أ ج/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك