خبراء يحذرون من سلالة متحورة من كورونا قد تعيق العلاج

الدنمارك - صفا

حذر خبراء غربيون من مغبة انتشار سلالة متحورة من فيروس كورونا (سارس-كوف-2) قد تنتقل بين البشر والحيوان، مثل الجرذان والفئران والقوارض.

وقال جيريمي فارار، مدير ويلكوم ترست، في بريطانيا إن الفيروس يمكن أن "يعود في السنوات المقبلة إلى البشر".

وجاءت تصريحاته وسط تحذيرات جديدة بشأن تطور الفيروس في حيوان المنك، وفق هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وقال المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها إن انتقال العدوى من حيوان المنك إلى البشر غير مستبعد.

وقد يؤدي استمرار انتشار فيروس كورونا (سارس-كوف-2) في مزارع المنك في النهاية إلى ظهور سلالات متحورة أو متغيرات "مثيرة للقلق".

وخلص تقرير جديد إلى أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث فيما إذا كانت الأشكال المتحورة للفيروس قد تعيق فعالية العلاجات أو اللقاحات.

وقال نيكولاس كريز، وهو من هيئة سلامة الغذاء الأوروبية التي ساهمت في التقرير: "في حين أن خطر انتشار فيروس سارس-كوف-2 المتحور عبر الحدود من خلال الحيوانات ومنتجاتها ضئيل جداً، فمن المهم أن يتجنب الناس الاتصال القريب مع حيوان المنك القادم من المزارع".

وأضاف أن "إجراءات المراقبة الإضافية ضرورية للحد من انتشار المرض".

وأثار خطر التقاط حيوانات، مثل المنك، لعدوى فيروس كورونا وتحولها إلى "منابع" للعدوى، قلقا دوليا.

ودعت المنظمة العالمية لصحة الحيوان (أو إي آي) الدول إلى مراقبة الحيوانات المعرضة للإصابة مثل المنك والراكون، وكذلك البشر الذين هم على اتصال وثيق بتلك الحيوانات، وسط مخاوف من مخاطر محتملة على الصحة العامة.

وقالت المنظمة التي تتخذ من باريس مقرا لها في بيان بهذا الشأن: "إن خطر تحول الحيوانات المعرضة للإصابة، مثل المنك، إلى مصدر لـ سارس-كوف-2 يثير قلقا عالميا، حيث إنه يمكن أن يشكل خطرا مستمرا على الصحة العامة ينعكس في المستقبل على البشر".

وفي الأسبوع الماضي، رفع العلماء الدنماركيون حالة التأهب بشأن الطفرات الموجودة في حيوانات المنك التي تربى في المزارع، وقالوا إنها قد تقوض فعالية لقاحات كوفيد-19.

وأصيب أكثر من 200 شخص بفيروس كورونا المرتبط بالمنك في الدنمارك ما حدا بالحكومة إلى إعدام ملايين الحيوانات.

المصدر: عربي21

أ ج/م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك