مطالبة بفريق دولي مختص لفحص وعلاج الأسرى في سجون الاحتلال

غزة - صفا

طالبت جمعية واعد للأسرى والمحررين الجهات الدولية المختصة بضرورة إرسال فريق دولي لإجراء الفحوصات اللازمة ونقل الأسرى المرضى لمشافي حقيقية لتلقي العلاج بدلا من "مسلخ الأحياء"، المسمى بعيادة سجن الرملة.

ودعت الجمعية الثلاثاء في بيان تلقت "صفا" نسخة عنه وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والعالمية لمزيد من تسليط الضوء على هذه "الجريمة المركبة" التي تمارس بحق الأسرى والأسيرات في ظل الإهمال الدولي لهذه القضية الإنسانية العادلة.

وقالت واعد:" نتابع بمزيد من الاهتمام البالغ التطورات المتلاحقة المتعلقة بإصابة ما يزيد على 110 أسرى داخل سجون الاحتلال بفيروس كورونا".

وأضافت أن "الجريمة الإسرائيلية التي بدأت بالإهمال والتقصير والتعمد في نقل الفيروس للأسرى لازالت متواصلة؛ حيث يواجه كافة الأسرى المصابون إهمالا طبيا، وجرى نقلهم إلى أقسام العزل الانفرادي في إصرار واضح على سياسة القتل البطيء والمتعمد من قبل قوات السجون الإسرائيلية، وخاصة الأسرى المرضى وكبار السن".

وتابعت " إصابة هذا العدد الكبير في وقت قصير ومتقارب، والتباطؤ في إجراء الفحوصات اللازمة يعني أن هناك احتمالية كبيرة لأن يصاب المزيد من الأسرى بهذا الفيروس، في وقت تنعدم فيه كافة سبل الوقاية وفي سجون تفتقر لأدنى مقومات الحياة الإنسانية والآدمية".

ط ع/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك

البث المباشر | لقاء مع نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" صالح العاروري