الصحة بغزة: الزيادة المطردًة في إصابات كورونا تنذر بعواقب وخيمة

غزة - صفا

حذر أخصائي الأحياء الدقيقة وعضو اللجنة الاستشارية الصحية لمواجهة فيروس كورونا في غزة عبد الرؤوف المناعمة من عواقب وخيمة تلوح بالأفق في قطاع غزة جراء الزيادة المطردة في أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

وقال المناعمة في لقاء معه يوم الأربعاء في مدينة غزة: إننا "نتحدث عن قطاع صحي في غزة يعاني بشدة جراء سنوات طويلة من الحصار وأن الزيادة الكبيرة في أعداد الإصابات قد تصل بنا إلى عدم قدرة المرافق الصحية في القطاع على استقبال الحالات الخطرة".

وأكد على أن كل خطط مكافحة كوفيد 19 على مستوى العالم تعتمد على مدى التزام المواطنين بالإجراءات الصحية في بلدانهم، وأن عدم الالتزام بالتعليمات الصحية يعني ضياع كل الجهود المبذولة في مكافحة انتشار الفيروس.

وأشار المناعمة إلى أن الحديث عن انتاج لقاحات للفيروس في عدد من دول العالم لايزال في طور التجريب، وأن فرص وصول اللقاحات إلى قطاع غزة غير متوافرة في الوقت الراهن، وأن الرهان فقط الآن على الالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة.

وأشاد أخصائي علم الميكروبات الدقيقة بالإجراءات التي تتخذها وزارة الصحة على صعيد زيادة أعداد الأسرة بمراكز العناية المكثفة، وما سبقها من إجراءات احترازية أخرت وصول الفيروس، مشيراً إلى أن طبيعة انتشار الفيروس تتطلب مد يد العون من كافة المؤسسات الأهلية والدولية في ظل زيادة انتشاره.

واختتم المناعمة بالتأكيد على أن تجنب وقوع كارثة صحية في قطاع غزة، يعني إحداث التغيير على صعيد الالتزام بإجراءات الوقاية وتجنب التجمعات، مبيناً أن الأمر ليس خياراً بل ضرورة حتمية لحماية النفس ولعدم التسبب بنقل العدوى للآخرين وبالتالي التسبب في فقدانهم.

ط ع/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك