في أيام ترمب الأخيرة

"القدس الدولية": الاحتلال يلهث لإقرار المزيد من مشاريع الاستيطان بالقدس

بيروت - صفا

قالت مؤسسة القدس الدولية إن أذرع الاحتلال الإسرائيلي تلهث إلى إقرار المزيد من المشاريع الاستيطانية في مدينة القدس المحتلة خلال الأيام الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترمب في الرئاسة.

وأوضحت المؤسسة في قراءة أسبوعية حول تطورات الأحداث بالقدس أن قرارات الاستيطان الإسرائيلي تصاعدت في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال الأسابيع الماضية.

وأشارت إلى ما كشفت عنه صحيفة "هآرتس" العبرية في 12/11، أن قيادة الاحتلال طلبت من بلدية الاحتلال في القدس و"سلطة الأراضي"، العمل على تحديد وتعزيز خطط البناء الاستيطاني في أحياء القدس، قبل أن يؤدي جو بايدن اليمين الدستورية في كانون الثاني/ يناير القادم.

وأوضحت أن سلطات الاحتلال ستدرس تعزيز خطط البناء الاستيطاني في مستوطنات "هار حوما" و"جفعات همتوس" و"عطروت".

ولفتت إلى ما طرحته "سلطة التخطيط والأراضي" من عطاءات لبناء 1257 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "جيڤعات هاماتوس" جنوب القدس

وبينت أن الأسبوع الماضي شهد اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك بشكلٍ شبه يومي، وكذلك تمديد سلطات الاحتلال مدة الاقتحام اليومية للأقصى نصف ساعة، بناءً على مطالبة أذرع الاحتلال المتطرفة.

وأضافت أن هذه الخطوة تأتي على أثر مطالبات متكررة لـ "منظمات المعبد" بتمديد أوقات الاقتحامات، وتشير كذلك إلى قدرة الاحتلال على استهداف الأقصى بشكلٍ أكبر، وعدم التفاته إلى الوصاية الأردنية ولا إلى الوضع القائم.

وفي إطار تصعيد المنظمات المتطرفة مطالباتها لاستهداف الأقصى، وجهت ما تسمى مؤسسة "تراث المعبد" في 16/11، رسالة إلى وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال أمير روحانا، مطالبة إياه بالسماح لطلاب المدارس الدينية قضاء كامل المدة المتاحة للاقتحامات في تعلم التوراة وتعليمها في الساحة الشرقية للمسجد الأقصى.

وذكرت مؤسسة القدس أن تلك المنظمات تحاول تغيير شكل الاقتحامات، من المشي ضمن مسار محدد، إلى التمركز في نقطة محددة، والمكوث فيها أطول مدة ممكنة، ما سيحول المنطقة الشرقية من المسجد إلى مدرسة تلموديّة، وسيفتح شهية المنظمات المتطرفة لمزيدٍ من المطالبات، وإدخال الكتب ولفائف التوراة وغيرها.

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال واصلت الأسبوع الماضي هدم منازل الفلسطينيين ومنشآتهم، حيث هدمت بناية قيد الإنشاء في حي الطور شرق القدس، ومنزلًا وعددًا من المنشآت في قرية الولجة.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك