محامي ترامب: الانتخابات شهدت عملية ممنهجة للاحتيال

واشنطن - صفا

قال محامي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس، إن "ما شهدته الانتخابات الرئاسية لم يكن احتيالا، وإنما عملية ممنهجة للاحتيال".

وأضاف المحامي رودي جولياني خلال مؤتمر صحفي، أنه "عندما بدأنا بتمثيل الرئيس، واجهتنا نتائج غريبة، والرئيس كان متقدما في الانتخابات"، معتبرا أن "التصويت بالبريد عرضة دائما للاحتيال والفساد، وعلينا أن ننظر إليه بحذر"، على حد قوله.

وتابع محامي ترامب: "عمليات الاحتيال والتزوير في فيلادلفيا كثيرة بدرجة لا يمكن تخيلها (..)، وما حدث في بنسيلفانيا ليس فوزا لبايدن بل تزوير"، معتقدا أن "التزوير لم يحدث في ولاية واحدة، بل في ولايات عدة، ووفق النمط نفسه، ما يوحي بوجود خطة للتزوير".

وأردف قائلا: "خطة التزوير تركزت في المدن الكبيرة التي يسيطر عليها الديمقراطيون وهي معروفة بتاريخ طويل من الفساد"، مدعيا أن 682 ألف بطاقة اقتراع في بنسيلفانيا، وضعت ضمن الفرز ولم يتم التحقق منها ومن التوقيع عليها.

وذكر جولياني أنه "لم يسمح للناخبين بتصحيح بطاقات الاقتراع عند ارتكابهم خطأ في تعبئتها بمناطق الأغلبية الجمهورية"، مضيفا أن 15 ألف ناخب في بيتسبيرغ، أتوا إلى مراكز الاقتراع وقيل لهم إنهم صوتوا أصلا بالبريد.

وأشار إلى أن فريقه القانوني خسر محامين في هذه القضية، لأنهم تعرضوا للمضايقة والتهديد، مؤكدا أنهم يمتلكون شهادات تشير إلى أن مدراء البريد، طلبوا من موظفيهم تغيير تاريخ وصول بطاقات الاقتراع لكي تحتسب.

وفي وقت سابق، قالت الحملة الانتخابية لترامب إنها ستسحب دعوى قضائية رفعتها، للطعن على نتائج التصويت في الانتخابات الرئاسية في ولاية ميشيجان.

ويعد ذلك إخفاقا جديدا للمساعي القانونية من جانب ترامب وحملته، رفضا لفوز جو بايدن مرشح الحزب الديمقراطي، بعد التصويت الذي جرى في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

وقال جولياني في بيان: "سنسحب هذا الصباح الدعوى التي رفعناها في ميشيجان كنتيجة مباشرة لتحقيق ما سعينا إليه: منع اعتماد نتائج الانتخابات في مقاطعة واين قبل الأوان وقبل أن يتأكد الناس من أن كل صوت قانوني جرى إحصاؤه وعدم إحصاء أي صوت غير قانوني".

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في تغريدة سابقة، إن محاميه يعتزمون عقد مؤتمر صحفي في وقت لاحق اليوم الخميس.

المصدر: عربي 21

/ تعليق عبر الفيس بوك