وتوفير أدوات السلامة الصحية للصحفيين

دعم الصحفيين تدعو وسائل الإعلام لتكثيف حملات التوعية بمخاطر كورونا

غزة - صفا

دعت لجنة دعم الصحفيين المؤسسات الإعلامية الفلسطينية لتكثيف برامج التوعية للجمهور الفلسطيني بمخاطر فيروس "كورونا"، وتخصيص البرامج واستضافة المسؤولين وذوي الاختصاص لتبيان مخاطر عدم الالتزام باتباع شروط الوقاية والسلامة الصحية التي نشرتها منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الفلسطينية.

وأوضحت اللجنة في بيان وصل وكالة "صفا" يوم السبت أن هذه الدعوة تأتي في ظل تصاعد أعداد المصابين بفيروس "كورونا" بين أوساط المواطنين، لاسيما في قطاع غزة المحاصر، وتزايد أعداد المصابين من الصحفيين الفلسطينيين العاملين في الميدان بالقطاع.

وقالت إن الإعلام الفلسطيني المسموع والمقروء والإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي يقع على عاتقهم مسؤولية كبيرة، وواجب وطني، بضرورة التركيز على هذه القضايا التي تمس كافة أبناء الشعب الفلسطيني من خلال التوعية المستمرة وفتح مساحات واسعة في نشرات الاخبار والبرامج والتغطيات الخاصة.

وتمنت اللجنة السلامة والشفاء التام لكافة المصابين، وخصوصًا الصحفيين العاملين في الميدان، مطالبة المؤسسات الإعلامية بضرورة الاهتمام بإتباع السلامة الصحية للمراسلين والعاملين بتلك المؤسسات، وتوفير أدوات السلامة الصحية والبيئة المناسبة والدعم للصحفيين لكي يواصلوا رسالتهم الإعلامية.

ودعت المؤسسات الدولية والإنسانية إلى توفير الدعم اللازم للمؤسسات الإعلامية الفلسطينية، وإسنادها لتواصل مهمتها المهنية والإنسانية في التوعية ومساندة المصابين من "كورونا" عبر دعمها بكافة الإمكانيات اللازمة في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعاني منه غالبية المؤسسات المحلية.

وتوجهت لجنة دعم الصحفيين بالشكر والتحية لكافة الطواقم الصحفية التي تواصل رسالتها في هذا الوقت الصعب، متمنية لجميع الصحفيين السلامة وتوخي الحيطة والحذر أثناء التغطية.

ر ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك